سياحة

“الطائف”.. باقات سياحية متكاملة في “شتاء السعودية”

تمنح الطائف ساكنيها وزوارها في موسم “شتاء السعودية” سلة من الباقات والأنشطة السياحية المستمدة من طبيعتها وتاريخها، فيما تتنوع وتتمدد خيارات السواح من المواطنين والمقيمين من قمة جبل دكا إلى قصورها وأسواقها التاريخية، ومتنزهاتها وأوديتها.


ويرتبط العمق التاريخي لعروس المصائف ” الطائف” بمسارات متعددة، أشهرها التجارة، والزراعة. والملاذ الصيفي لأهل مكة المكرمة وجدة، فيما يشير عدد وتنوع القصور التاريخية إلى أنها مدينة عاشت عصور ثراء مالي وفني واجتماعي، خاصة أن لكل قصر منها قصته الخالصة، مما يمنح المتعة الاستكشافية للتجربة السياحية.


القيمة السياحية في المكان تزداد مع وجود قصص محكية عنه، يتناقلها المرشدون السياحيون وجيران المكان؛ فالمكان الذي يبلغ ارتفاعه عن سطح البحر أكثر من 1700 متر، وتزيد مساحته على 321 كيلومتراَ مربعاَ، لا يخلو من ذاكرة ماتعة تناقلها الركبان والعربان؛ فأصبح جزءاً كبيراً من ذاكرة الإنسان العربي على امتداد العصور.


يتقاسم التاريخ عدداً من المتاحف، من أشهرها: “متحف أم الدوم “، و”متحف الشريف”، وكذلك مجموعة قصور عادت إلى الحضور السياحي والتراثي مثل: قصر شُبرا، وقصور عائلة بوقري التي يزيد عمرها على مائة عامة، كذلك أسواق قديمة وأسوار تشهد على بقاياها أبوابها العتيقة مثل: “باب الريع”، و”باب الحزم”، و”باب العباس”.


تشارك الطائف مع موسم “شتاء السعودية” في محور تنوع المناخ، وربما كان أحد أهم الأماكن التي تجسد ذلك؛ ففي قمة الجبل يكون الطقس بارداً، بينما تصعد درجات الحرارة إلى الاعتدال أكثر مع نزول الجبل، وهي حالة يختبرها سكان أو زوار الطائف في حال انتقالهم من الطائف إلى طريق السيل أو الهدا نزولاً.


يأتي التنوع الطبيعي محوراً ثانياً تجتمع فيه الطائف مع “شتاء السعودية”؛ بجبالها، وأوديتها، ومتنزهاتها، وينابيع الماء فيه، والسدود، وكذلك امتلاكها تنوعاً أحيائياً حيوانياً ونباتياً يوفر للطائف منافسة سياحية من ناحية الجاذبية الطبيعية، مسنودةً بقيام هواة المشي في الجبال بسن مسارات متعددة، وتسميتها، وتكرار زيارتها عبر الاشتراك في باقات يقدمها القطاع الخاص السياحي.


وتتربع قمة جبل “دكا” على قائمة خيارات هواة المشي الجبلي، ويحبون وصولها قبل الساعة الخامسة عصراً؛ لأنها ساعة محببة لرؤية الشمس تسافر نحو البحر الأحمر، وتتوارى خلف جبال ومتنزهات الطائف التي تتناسق بعدة طرق مع محميات طبيعية تتصدرها “محازة الصيد” ذات المرجعية العلمية العالية من خلال اعتمادها على مركز الأمير سعود الفيصل للحياة الفطرية.


تحيط بالطائف ثلاثة متنزهات (الشفا، والردف، والهدا)، إضافة إلى متنزهات عامة مفتوحة يسهل الوصول إليها، وتتناسب مع اقتراحات وتجارب التخييم والمبيت أو قضاء تجربة سياحية لمدة نصف يوم، في حين أن الطبخ في الطبيعة يُعدُّ سلوكاً سياحياً عاماً يمارسه أكثر عائلات الطائف أثناء اختيارهم تمضية يوم في متنزه، مع إشارة إلى أن سكان الطائف جادون في ممارسة السياحة المحلية.


تعطي الطائف أجواء وخيارات متنوعة للعائلات، وتمتلك بأسواقها، وأحيائها القديمة، ومتنزهاتها، ومناخها، قدرةً فريدةً على منح السائح تجربة رائعة، ومتوافقة مع أهداف موسم “شتاء السعودية.. الشتاء حولك” الذي تتشارك في صناعة باقاته أكثر من 200 شركة قطاع خاص صممت وأدارت أكثر من 300 فعالية موجودة على موقع وتطبيق “روح السعودية” الذي يقدم تفاصيل كل باقة وتجربة سياحية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة المقال على:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

مواضيع ذات صلة:

عربية
syyaha admin

سرايا العقبة ووتربارك في الأردن تستقبل الضيوف رسمياً اعتباراً من 3 يوليو

أعلنت سرايا العقبة ووتربارك، مدينة الألعاب المائية الأولى من نوعها في مدينة العقبة والأكبر على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية عن موعد الافتتاح الرسمي أمام الضيوف

اقرأ المزيد »
arArabic