سياحة

تعزيز العلاقة بين الاتحاد للطيران والخطوط الجوية السعودية عبر شراكة متبادلة في اكتساب واستبدال الأميال

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والخطوط الجوية السعودية، الناقل الوطني للمملكة العربية السعودية، عن إبرام اتفاقية جديدة لبرنامجي الولاء التابعَين للشركتين، وتعزيز الاتفاقية الحالية للشراكة بالرمز بينهما.

وبموجب الاتفاقية الجديدة، سوف يتمكن أعضاء برنامج ضيف الاتحاد وبرنامج الفرسان من اكتساب واستبدال الأميال على رحلات الشركتين، فضلاً عن اكتساب أميال الفئات وشرائح الفئات، الأمر الذي سيساعدهم على الترقية للمستوى التالي من الفئات بصورة أسرع. كما يتمكن الأعضاء من اكتساب واستبدال الأميال على رحلات الشراكة بالرمز التي تشغلها كلُ من الاتحاد للطيران والخطوط الجوية السعودية.

وبهذه المناسبة، أفاد تيري دالي، المدير التنفيذي لشؤون تجربة الضيوف والعلامة التجارية والتسويق في الاتحاد للطيران، قائلاً: “بالتزامن مع بدء قطاع الطيران في التعافي وعودة المسافرين إلى الأجواء، ستساعد هذه الشراكة في تعزيز التزام الشركتين نحو سفر الأعمال والترفيه في كلا السوقين، وبالطبع فهي تكمل اتفاقية الشراكة بالرمز القائمة حالياً بين الاتحاد للطيران والخطوط الجوية السعودية وتفتح مزيداً من الوجهات أمام أعضاء ضيف الاتحاد لاكتساب وإنفاق الأميال من خلال السفر.”

ومن جهته، أفاد خالد البسام، رئيس الشؤون التجارية في الخطوط الجوية السعودية: “يسرنا أن نعمل على تقوية علاقات الشراكة مع الاتحاد للطيران من خلال إبرام هذه الاتفاقية، التي تستند إلى تاريخ مشترك من التعاون الناجح. ومن خلال منح الضيوف مزيد من الفرص لاكتساب واستبدال الأميال، فنحن نقدم قيمة كبيرة ودرجة عالية من المرونة والراحة، بما يساعد على دعم النمو في الطلب والمساهمة في تحقيق هدف المملكة المتمثل في تعزيز قطاعي الطيران والسياحة.”

كما ستقوم الشركتان أيضاً بإعادة إطلاق اتفاقية الشراكة بالرمز فيما وراء مركز العمليات الرئيسي لكلا شركة. وبموجب هذه الشراكة التجارية الشاملة التي ضمّت أكثر من 110 ألف رحلة طيران خلال العامين الماضيين، فقد أضافت الخطوط الجوية السعودية رمزها SV على 15 وجهة من وجهات الاتحاد للطيران في المملكة العربية السعودة وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، فيما قامت الاتحاد للطيران بإضافة رمزها “EY” على وجهات الخطوط الجوية السعودية في المملكة المتحدة وباكستان، الأمر الذي أسهم في دعم وتيرة النمو والتعافي لكلا الشركتين، ومنح المسافرين وعملاء الشحن مزيد من الخيارات والراحة والمرونة، وترسيخ الروابط بين الدولتين.

وعلى صعيد مجالات التعاون الأخرى، قامت الاتحاد للطيران الهندسية بالتعاون مع الخطوط الجوية السعودية في مرافق العمرة والتصليح والعمليات التشغيلية في أبوظبي وذلك منذ عام 2016.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد للطيران بدأت الاتحاد للطيران رحلاتها إلى الرياض عام 2004. وقبل جائحة كورونا، كانت الاتحاد للطيران تشغل 77 رحلة أسبوعية بين أبوظبي والرياض والدمام والمدينة المنورة.

وتشغل الشركة حالياً رحلات مباشرة إلى كلٍ من الرياض والدمام وجدة، ويتمكن مسافرو العبور من المملكة العربية السعودية عبر أبوظبي من الاستفادة من خدمات مركز التخليص المسبق، وهو المرفق الوحيد للهجرة وحماية الحدود الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، حيث يتيح للمسافرين المتجهين إلى الولايات المتحدة الأمريكية إجراء كافة معاملات الهجرة والجمارك وفحوص الزراعة في أبوظبي قبل التوجه إلى شيكاغو ونيويورك وواشنطن العاصمة.

وتظل الاتحاد للطيران ملتزمة أمام السوق السعودي وتتطلع إلى زيادة رحلاتها عند تخفيف قيود السفر الحالية. لمزيد من المعلومات حول تعزيز إتفاقية الشراكة، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني ضيف الاتحاد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة المقال على:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

مواضيع ذات صلة:

arArabic