سياحة

بورشه تحتفل بمرور خمسة وعشرين عاماً على إطلاق سيارة بوكستر بطرح طراز جديد محدود

تحتفل بورشه بعيد ميلاد سيارتها المكشوفة الخامس والعشرين بطرح نسخة خاصة: سيارة بوكستر 25 Years. ويقتصر عدد سيارات النسخة المحدودة على 1,250 سيارة فقط في جميع أنحاء العالم وتم تصنيعها اعتماداً على سيارة بوكستر GTS 4.0، والتي تتضمن محرك بوكسر سداسي الأسطوانات سعة 4.0 لتر بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات). ويتضمن تصميم السيارة العديد من سمات التصميم الخاصة بسيارة بوكستر التجريبية التي بدأت كتابة قصة نجاح السيارة ذات المقعدين والسقف القابل للطي في معرض ديترويت للسيارات في العام 1993. وتم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في العام 1996 دون أي تغييرات تقريباً في مظهرها الخارجي، وهي الآن في جيلها الرابع حيث بيع منها أكثر من 375,000 سيارة على مستوى العالم.

ويعتبر لون نيودايم أحد التجهيزات الأكثر جاذبية في النسخة الخاصة، وهو لون بني لامع يشبه النحاس، حيث يمثل لوناً متبايناً جذاباً مقارنة بلون GT الفضي المعدني الأساسي الذي ظهر به الطراز الرائد في االعام 1993. ويُستخدم هذا اللون في النسخة الخاصة على الواقي الأمامي، وفتحات الهواء الجانبية مع القضيب الأحادي، بالإضافة إلى حروف الشعار والعجلات المعدنية الخفيفة بلونين قياس 20 بوصة. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years بلون GT الفضي ميتاليك إلى جانب توفر اللونين الأسود ديب بلاك ميتاليك والأبيض كارارا ميتاليك. وتتألق السيارة بتصميم جذاب لغطاء خزان الوقود، مزيناً بحروف شعار بورشه من مجموعة Exclusive Design، ويتميز بتصميم من الألمنيوم على غرار أنابيب العادم شديدة اللمعان ضمن نظام العادم الرياضي، فيما يُطلى إطار الزجاج الأمامي باللون الأسود المتباين.

وتماشياً مع التصميم الأصلي التاريخي للسيارة، تجمع النسخة الخاصة بين المقصورة المصنوعة من جلد بوردو مع السقف القابل للطي من القماش الأحمر، فيما يحمل السقف القابل للطي نقش لحروف “Boxster 25 Years”. ويتوفر أيضاً خيار اللون الأسود للمقصورة والسقف القابل للطي. وتتضمن مجموعة تجهيزات السيارة الجديدة مجموعة تزيين المقصورة من الألمنيوم، ومقاعد رياضية قابلة للتعديل كهربائياً بأربعة عشر وضعية، وعتبات الأبواب المزينة بحروف “Boxster 25 Years”، وعجلة قيادة GT الرياضية متعددة الوظائف المكسوة بالجلد مع وظيفة التدفئة.

ويوفر القلب النابض ومصنع الطاقة في هذه النسخة المحدودة قوة استثنائية، حيث تُجهز السيارة بالمحرك سداسي الأسطوانات المتقابلة أفقياً بسعة 4.0 لتر الخاص بسيارة 718 بوكستر GTS 4.0، والذي يُستخدم أيضاً كتجهيز أعلى في سيارة 718 سبايدر. ويوفر هذا المحرك عالي الدوران الذي تبلغ استطاعته 400 حصان متري (294 كيلووات) بنظام السحب الطبيعي تجربة قيادة ممتعة بكل معنى الكلمة، حيث يتميز بسرعة الاستجابة، والقوة الاستثنائية، والصوت المميز. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years مع ناقل حركة يدوي بست سرعات وناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض بسبع سرعات. وتبلغ السرعة القصوى للنسخة الاحتفالية الخاصة 293 كم/ساعة، وعند تجهيزها بناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض ومجموعة كرونو الرياضية، التي تأتي كتجهيز أساسي، تتسارع من السكون إلى 100 كم/ساعة في أربع ثوانٍ. وتشمل التجهيزات الأساسية الأخرى نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM)، والذي يخفض ارتفاع السيارة بمقدار 10 مم، ونظام توجيه العزم من بورشه (PTV) مع ترس تفاضلي ميكانيكي محدود الانزلاق. وتعزز جميع هذه التجهيزات أعلى مستويات الراحة مع التحكم الرياضي الديناميكي.

تتوفر سيارة بوكستر 25 Years الجديدة عند الطلب، وستصل الدفعة الأولى إلى الأسواق في نهاية أبريل 2021. للحصول على مزيد من المعلومات عن سعر الطراز الأساسي، ومواصفات الطراز، وتوفره محلياً، يمكن زيارة أقرب مركز بورشه.

ربع قرن من متعة القيادة: 25 عاماً على ولادة طراز بوكستر

تحظى سيارة بوكستر بمكانة خاصة للغاية لدى شركة بورشه، حيث مثلت بداية تحول استراتيجية شركة تصنيع السيارات الرياضية وكانت سبيلاً للخروج من الفترة الاقتصادية الصعبة في منتصف تسعينيات القرن العشرين. ويتجلى ذلك في إنتاج أول محرك بست أسطوانات متقابلة أفقياً مع تقنية التبريد بالمياه وأيضاً في مفهوم الأجزاء المتحركة الذي ظهر لأول مرة مع السيارة ذات السقف القابل للطي الرشيقة والمحرك الموجود في الوسط. وتم استخدام هذا المفهوم في جيل 996 من سيارة 911، والذي تم إطلاقه بعد عام، ومكّن بورشه من العودة إلى تحقيق الأرباح.

تنفرد السيارة ذات المقعدين، التي تتميز بسعرها الجذاب، بالسمات التاريخية للعلامة التجارية الشهيرة. فقد كان التصميم الخارجي لسيارة بوكستر التجريبية التي عُرضت في ديترويت في العام 1993 يذكر من يراه بتصميم سيارة550  سبايدر الأسطورية وسيارة السباق 718 RS 60 سبايدر. وحظي هذا التصميم بردود فعل جيدة لدرجة أن مجلس إدارة بورشه تدخل في عمليات التصميم الجارية للسيارة التي ستدخل خط الإنتاج وأمربكل وضوح: “اصنعوا السيارة التجريبية هكذا تماماً”.

عندما تم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في أغسطس 1996، كانت ملامح تصميم بورشه الأصيل واضحة عليها تماماً، حيث كانت تتشارك الواجهة الأمامية مع جيل 996 من سيارة 911. في الوقت نفسه، تم تصميم محركها لتلبية معايير الانبعاثات الصارمة، وذلك بفضل تقنية التبريد المائي، وتقنية الصمامات الأربعة ونظام توقيت السحب المتغير. وكان هذا المحرك المثبت في الوسط يأتي بستة أسطوانات أفقية متقابلة وسعة 2.5 لتراً في البداية، وكان ينتج 204 حصان متري (159 كيلووات).

وأُدخلت المزيد من التحسينات على السيارة بعد ذلك مع تعزيز قوة محركها. فقد تضمن الجيل الأول من سيارة 986 بوكستر محركاً بسعة 2.7 لتر في العام 1999، بقوة 220 حصان متري (162 كيلووات) في البداية، ثم بقوة 228 حصان متري (168 كيلووات) بعد ذلك. وطُرحت سيارة بوكستر S الجديدة بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 3.2 لتر بقوة 252 حصان متري (185 كيلووات)، والذي سرعان ما أصبح بقوة 260 حصان متري (191 كيلووات). وطرحت الشركة في العام 2004 جيل 987 بتصميم مطوّر، وعجلات قياس 17 بوصة، وتصميم جديد للمقصورة، إلى جانب نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM) كتجهيز اختياري مع تجهيزات متغيرة لامتصاص الصدمات، ومكابح بورشه المركّبة المصنوعة من السيراميك (PCCB) ومجموعة كرونو الرياضية، ثم تم تعزيز قوة المحركات إلى 240 حصان متري (176 كيلووات) و280 حصان متري (206 كيلووات) على التوالي دون تغيير في سعة المحرك. وبحلول نهاية فترة إنتاج هذه المحركات، وصلت قوتها إلى 255 حصان متري (188 كيلووات) بسعة 2.9 لتر و310 حصان متري (228 كيلووات) بسعة 3.4 لتر. وحلّ ناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض أيضاً محل ناقل الحركة الأوتوماتيكي Tiptronic S.

طرحت بورشه في العام 2012 جيل 981 من بوكستر الذي تم تطوير تصميمه بشكل كامل. كانت السيارة الجديدة أكثر جاذبية وجرأة وأسرع من سابقاتها بفضل الهيكل الخفيف والجديد كلياً والشاسيه المطور بالكامل. وجاء السقف القابل للطي الكهربائي بالكامل مصنوعاً من القماش بدون غطاء لمكان تخزينه، وكانت أعمدة المحور أقصر، وزادت مساحة المقصورة بنقل الزجاج الأمامي للأمام. وطرحت الشركة محركات بوكسر الاقتصادية بتقنية الحقن المباشر للوقود وبدأت بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 2.7 لتر بقوة 265 حصان متري (195 كيلووات) ومحرك سعة 3.4 لتر بقوة 315 حصان متري (232 كيلووات). وطرحت بعد ذلك في أبريل 2014 سيارة بوكستر GTS بقوة 330 حصان متري (243 كيلووات). وبالتأكيد تربعت سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، بمحرك سعة 3.8 لتر بقوته الهائلة البالغة 375 حصان متري (276 كيلووات). واتخذ جيل 982 الحالي من سيارة بورشه 718 بوكستر مساراً جديداً في يناير 2016، حيث طُرح لأول مرة بمحرك رباعي الأسطوانات وشاحن توربو وتصميم مطوّر. كان المحرك سعة 2.0 لتر يُنتج 300 حصان متري (220 كيلووات) وكان محرك بوكسر سعة 2.5 لتر يولد 350 حصان متري (257 كيلووات) بفضل شاحن التوربو ذي الهندسة المتغيرة. ثم طُرحت بعد ذلك بوقت قصير سيارة بوكستر GTS بقوة 365 حصان متري (269 كيلووات). وفي منتصف العام 2019، تربعت النسخة الجديدة من سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، حيث أصبحت تجهز بمحرك سعة 4.0 لتر بقوة 420 حصان متري (309 كيلووات) على غرار السيارة الرياضية الرائدة 718 كايمن GT4 ذات السقف الثابت. وأصبح هذا المحرك سداسي الأسطوانات الموجود في الوسط متوفراً أيضاً في سيارة 718 بوكستر GTS 4.0 بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات) منذ العام 2020.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة المقال على:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

مواضيع ذات صلة:

أخبار السوق
syyaha admin

البيع على الخارطة” يفتح آفاق أوسع لنمو القطاع العقاري

بقلم محمد عيتاني، الرئيس التنفيذي لشركة ” إصرار” للاستشارات العقارية يشكل القطاع العقاري أحد المرتكزات الرئيسية التي تستند عليها الاستراتيجيات الحكومية لزيادة زخم الاقتصاد الوطني

اقرأ المزيد »
أخبار السوق
syyaha admin

تقدم خدمة التأجير طويل الأجل مع ميزة اختيار النوع واللون وضمان الصيانة والتأمين

يمتاز قطاع تأجير المركبات في المملكة بتطوره المستمر عبر تقديم خدمات أكثر تنوعاً لعملائه، وتعد شركة الوفاق لتأجير السيارات “يلو” من الشركات الرائدة في تطوير خدماتها المقدمة للعملاء في شتى المجالات؛ من حيث تحديث أسطولها بشكل مستمر بأحدث الموديلات والفئات من السيارات الجديدة، أو التوسع في خدماتها الإلكترونية في الحجز المبكر، وتنفيذ الحجز آلياً مما يختصر الكثير من الوقت والجهد أمام العملاء. ومن الخدمات التي حرصت “يلو” على تنفيذها وتطويرها بشكل مميز خدمة التأجير طويل الأجل والتي تستهدف فيه الشركة فئات متعددة من العملاء في المجتمع، إلا أن نقطة التطوير الرئيسية في هذا الاتجاه التي عملت “يلو” على تطويرها بناء على دراسات مستفيضة هي فئة من يفضلون التغيير المستمر لمركباتهم بمركبات حديثة بشكل دوري ، حيث وفرّت لهم “يلو” عقد تأجير طويل الأجل يمتد من عام إلى ثلاثة أعوام كاملة، مع إمكانية اختيار نوع ولون المركبة تماماً كما يحدث عند شراء سيارة جديدة، ولا يقف الأمر عند ذلك فقط بل تقدم أيضاً خدمات أخرى مميزة جداً؛ منها صيانة مجانية كاملة طيلة فترة العقد، والتأمين الشامل، وتقديم سيارة بديلة للعميل من نفس الفئة في حال وجود عطل فني بالسيارة، وتتيح الشركة أمام العميل خيارات متعددة للسداد على دفعات شهرية. وعن هذه الخدمة تحدث الأستاذ بشير القحطاني نائب الرئيس التنفيذي في شركة الوفاق لتأجير السيارات “يلو”  قائلاً: “نعمل في “يلو” بشكل دؤوب على تطوير خدماتنا والارتقاء إلى مستوى تطلعات عملائنا دائماً، وأن نكون سباقين لتقديم مميزات مبتكرة؛ ومنها جاءت فكرة تقديم خدمة التأجير طويل الأجل للأشخاص الراغبين في اقتناء سيارة جديدة باستمرار، حيث إننا بهذه الخدمة نوفر لهم الكثير من المزايا التي منها سرعة وسهولة إنهاء جميع الإجراءات ، حيث لا تتعارض مع أي التزامات مالية أخرى على المستأجر كما هو الحال عندما يريد استلام سيارة جديدة بنظام الدفعات الشهرية من جهات تمويلية في وكالات السيارات”. وأشار بأن الإقبال على خدمة التأجير طويل الأجل متنامية ليس فقط على مستوى فئة العملاء الذين يبحثون عن التجديد المستمر بل أيضاً العملاء الذين يريدون سيارة لفترة طويلة بأسعار أقل من سعر الإيجار اليومي ولا تسمح ظروفهم بشراء سيارة لأي سبب تمويلي يعوق ذلك.

اقرأ المزيد »
arArabic