سياحة

مجال الألعاب لا يزال استثمارًا ذكيًا

على الرغم من الانتكاسات الاقتصادية العالمية خلال عام 2020 بسبب COVID-19، شهدت صناعة الألعاب نموًا كبيرًا في الإيرادات والأرباح. ومع ذلك، في خطوة مفاجئة، قد تنتقل الصناعة إلى منطقة مبهمة مع خطط لإدراج تأجير الألعاب عند الطلب وخدمات الاشتراك باستخدام الأنظمة السحابية.

لقد أدت الأزمة الحالية إلى تعقيد حياة الكثيرين، لكن من المؤكد أن هناك من استفاد من الأزمة. هناك الكثير من الشركات التي ارتفعت إيراداتها من جراء الوضع الحالي مثل شركات الأدوية ومصنعي المعدات والمواد الطبية وخدمات توصيل الطعام وخدمات البث وبالطبع شركات الألعاب.

لقد ساعدتنا هذه الشركات على النجاة خلال عمليات الإغلاق الوطنية حيث تمكنا من طلب الطعام من مطاعمنا المفضلة، ومشاهدة الأفلام الجديدة في المسارح عبر الإنترنت دون الحاجة إلى الذهاب إلى دور السينما، والاستفادة من وقت الفراغ للعب المزيد من ألعاب الفيديو.

استجابة السوق الإيجابية

نجح المستثمرون المغامرون من الاستفادة من الأزمة التي دعمت قطاعات الأعمال المذكورة أعلاه. ارتفع مؤشر سوق الأسهم NASDAQ-100 لشركات التكنولوجيا الفائقة بنسبة 35% منذ بداية العام.

وبالطبع استفاد مبدعون مثل “إيلون مسك”، الذي أصبح ثاني أغنى رجل في العالم بعد أن حققت شركة Tesla قيمة سوقية بلغت 500$ مليار دولار. في الوقت نفسه، أبلغت Alibaba و Amazon عن أحجام مبيعات قياسية على منصتيهما على الإنترنت. حتى شركات النفط الكبرى تمكنت من تعويض خسائرها لأن الأسعار عادت تقريبًا إلى قيم فبراير/شباط 2020.

الوضع في السوق العالمية يعود إلى طبيعته خطوة بخطوة. أبلغت شركات الأدوية العملاقة مثل Pfizer و AstraZeneca و Johnson & Johnson عن تطوير واختبار لقاحات عالية الفعالية. لذلك، نأمل أن نتنفس بدون الحاجة إلى أقنعة بحلول ربيع أو صيف 2021.

ربما تكون صناعة الألعاب هي المستفيد الأكبر من مشكلة COVID-19. عندما بدأ الناس يقضون المزيد من الوقت في المنزل، حتى أكثرنا انشغالًا لديه 30 دقيقة أو أكثر لقتل “الزومبي” أو لعب FIFA أو Madden على وحدات التحكم أو أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف.

تتناول هذه المقالة الوضع الحالي في مجال الألعاب وآفاق هذا القطاع الرائد.

اتجاه مستقبلي غير متوقع لصناعة الألعاب

لفترة طويلة، قال محللو الألعاب إن المستقبل سيهيمن عليه AR و VR – الواقع المعزز والواقع الافتراضي. قد ينطوي هذا على حقيقة. ومع ذلك، هناك شيء مختلف تمامًا ظهر حاليًا – الخدمات السحابية للألعاب.

لدى Google و Nvidia و Microsoft و Sony والعديد من الشركات الأخرى بالفعل مشاريع عمل تسمح لك بتشغيل أحدث الألعاب حتى على الأجهزة القديمة. يمكنك استئجار لعبة مقابل رسوم لكل دقيقة أو شراء اشتراك من إحدى الخدمات، وهو مصدر دخل أثبت فعاليته مع Apple و Netflix.

ومع ذلك، قد تسأل، “ألا تعاني الشركات من هذه الخدمات؟” إن مثل هذا الاحتمال قائم. لذلك، لا يروج عمالقة تكنولوجيا المعلومات بنشاط لخدمات الألعاب، على الرغم من التطور السريع للقطاع منذ عام 2013.

مع الأخذ في الاعتبار معدلات تطوير التقنيات الرقمية، فمن المنطقي أن نفترض أن الخدمات السحابية للألعاب يمكن أن تقلل بشكل كبير من حجم مبيعات وحدات التحكم لسبب واحد، وهو أنه يتم التحكم في خدمات البث وتطوير الألعاب وتصنيع وحدات التحكم بواسطة نفس الشركات التي يمكنها اختيار القطاعات التي تروجها.

وبالتالي، قد يتوسع سوق الألعاب إلى ما بعد هذه المرحلة الأولية من التطور. أبدى المستهلكون اهتمامًا كبيرًا بدفع بضعة دولارات فقط للاشتراك الشهري بدلاً من دفع مبلغ ضخم لوحدة التحكم وألعابها.

قد تصبح Nvidia و AMD داعمين رئيسين لتحرير الخدمات السحابية للألعاب لأن هاتين الشركتين هما رواد صناعة معالجات الرسومات.

القطاعات الرئيسية

خلال عام 2019، تجاوز سوق ألعاب الفيديو 191$ مليار دولار من حيث الحجم مع نمو قطاع ألعاب الهاتف المحمول بنشاط. بلغت حصة ألعاب الجوال 54% مقارنة بـ 34% خلال عام 2015 عندما كان القطاع على نفس مستوى ألعاب الكمبيوتر.

ليس من المستغرب أن يكتسب تطوير ألعاب الجوال زخمًا. تصبح الهواتف أكثر ذكاءً وسرعةً وتصبح الألعاب عليها أكثر جاذبية وتشويقًا، وتقتطع يومًا بعد يوم المزيد من وقتنا وأموالنا. تُرجمت شعبية ألعاب الجوال بالتقدم الكبير في قطاع السوق مقارنةً بغيرها.

أخذ مطورو ألعاب الكمبيوتر في الاعتبار الاتجاهات وقاموا بتكييف العديد من امتيازات سطح المكتب الخاصة بهم على App Store و Google Play بما في ذلك الألعاب الشهيرة مثل Grand Theft Auto و FIFA و Diablo. لم يخسر قطاع الكمبيوتر بل أوجد في الواقع حياة جديدة لألعابه.

ومع ذلك، خلال عام 2020، وجد الناس أنفسهم محبوسين في منازلهم. وجد العديدون الكثير من وقت الفراغ في بيئة مريحة. وبالتالي، فقد أولوا اهتمامًا أكبر لوحدات التحكم التي توفر اليد العليا من خلال التحكم في اللعبة وأحدث حلول البرامج مقارنة بالأجهزة المحمولة.

الاتجاهات

تتوقع تحليلات Newzoo النمو المستمر لحصة السوق من ألعاب الهاتف الجوال. حيث ستمثل 59% من سوق الألعاب بالكامل مع وصول حجم المجال إلى 180$ مليار دولار أو + 11% من القيمة الحالية.

مع أخذ هذا الاتجاه في الاعتبار، يولي المستثمرون اهتمامًا متزايدًا لأسهم مطوري الألعاب وتلك الخاصة بمصنعي وحدات التحكم وأجهزة الألعاب ومعالجات الرسوم وغيرها من المنتجات المهمة للاعبين.

لنأخذ أحد أقدم اللاعبين في المجال، Nintendo اليابانية، كمثال. تجاوز نمو أسهم الشركة 25% منذ بداية العام. علاوة على ذلك، تتمتع Nintendo بإمكانيات هائلة لزيادة مبيعات وحدات التحكم Switch في الصين بمساعدة نشطة من Tencent – شركة استثمار صينية قابضة. أيضًا، هذا ليس سوى سبب واحد من بين العديد من الأسباب التي تجعلك تولي اهتمامًا ثاقبًا لأعمال Nintendo.

في الأيام الأولى من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، كشف كبار مديري Nintendo عن خطتها لبيع 24 مليون وحدة تحكم في الألعاب خلال هذه السنة المالية (بحلول مارس/أذار 2021) وزيادة إيراداتها التشغيلية بنسبة 50% لتصل إلى 4.3$ مليار دولار.

في الوقت نفسه، لم تضيع Microsoft و Sony الوقت أيضًا. في عام 2020، أطلقت كلتا الشركتين وحدات التحكم الجديدة – Xbox Series و Xbox Series S و PlayStation 5.

لن تغفل شركات الاستثمار القابضة هذه الحقيقة. أظهر مجال الألعاب بنجاح أفضل خصائصه – الاستقرار والربحية وإمكاناته لمزيد من النمو والتطوير. لذلك، فإن مليارات الاستثمارات في هذا المجال في أمان.

علاوةً على ذلك، تتمتع شركات الألعاب بميزة كبيرة على الشركات الأخرى بسبب شهرتها. Nintendo و PlayStation و Xbox هي علامات تجارية مألوفة لعدة أجيال من البشر. لا تتمتع Tesla، على سبيل المثال، بمثل هذه السمعة.

نظرًا لإدراكها التام للتغييرات الحالية، أطلقت Apple خدمة ألعاب Arcade خلال عام 2019. لسوء الحظ، لم يحقق هذا المشروع نتائج هائلة على الرغم من أصالته ونهجه الجديد.

لحسن الحظ، هذه كلها أحداث من الماضي. ستواصل هذه الشركات بلا شك تضخيم حصصها في السوق من خلال إطلاق ألعاب وخدمات وأجهزة جديدة. بالإضافة إلى ذلك، يُعد استئجار الخدمات السحابية وابتكارات الاشتراك اتجاهًا شيقًا في تطوير صناعة الألعاب التي يمكن أن تغير قواعد السوق تمامًا.

إنشاء محفظة استثمارية

لا شك في أن التطور النشط في صناعة الألعاب في المستقبل يرجع إلى عدة أسباب. أولاً، الجمهور المستهدف غير مقيد ببعض الفئات العمرية. يلعب الجميع تقريبًا ألعاب الفيديو – الأطفال والعمال والطلاب والمتقاعدون ورجال الأعمال. ثانيًا، طورت أزمة COVID-19 عادة قضاء وقت الفراغ في المنزل. ثالثًا، يقود تطوير مجال الألعاب شركات كبرى تعرف ما ينبغي القيام به.

إذا كنت تريد أن تصبح جزءًا من هذا المجال وأن تحقق ربحًا منه، فيجب أن تشتمل محفظتك الاستثمارية على أسهم شركات التكنولوجيا الرئيسية المتعلقة بالألعاب مثل Nvidia و Microsoft و AMD و Intel و Amazon و Apple و Google و Nintendo.

على Olymp Trade، يمكنك شراء الأسهم بسهولة باستخدام تطبيقنا للجوال أو إصدار الويب من منصة التداول. الحد الأدنى لحجم الصفقة هو 1$ فقط. الآن يمكن للجميع أن يصبحوا مستثمرون في مجال الألعاب.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة المقال على:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

مواضيع ذات صلة:

أخبار السوق
syyaha admin

شركة “الجميح وشل لزيوت التشحيم” تدخل في تعاون إستراتيجي مع “الجميْح للسيارات” في نطاق الخدمة بعد البيْع

في خطوة طموحة تمهّد لحقبة بارزة في مسيرة شركة “الجميْح للسيارات”، وقَّع الوكيل الرسمي لـ ’شركة جنرال موتورز‘ و’ علامة جي أيه سي موتور‘ في

اقرأ المزيد »
أخبار السوق
syyaha admin

جينيسيس تحتفل بدخول سوق الصين وتكشف عن رؤيتها الجديدة كلياً لاستقطاب العملاء وتعريفهم على المعنى الحقيقي للفخامة

جينيسيس تعلن عن دخولها السوق الصينية في حدث استثنائي لتعريف الجيل الجديد من العملاء الصينيين الذين يسعون إلى التميز على المعنى الحقيقي للفخامة والرفاهية استعراض

اقرأ المزيد »
أخبار السوق
syyaha admin

مختبرات البرج الطبية تفتتح فرعا جديدا في مكة المكرمة وتخطط لافتتاح فرعين جديدين

إفتتحت مختبرات البرج الطبية فرعًا جديدًا لجمع العينات في مدينة مكة المكرمة في السادس من أبريل في إطار خطة مختبرات البرج الطبية للتوسعة في افتتاح

اقرأ المزيد »
arArabic