سياحة

بريجستون الشرق الأوسط” تتطلع لتحقيق المزيد من النمو في المملكة العربية السعودية

على الرغم من تفشي فيروس كورونا، تستعد صناعة الإطارات للعودة أقوى من ذي قبل، خاصة في ظل اعتماد الناس على سياراتهم للوصول إلى وجهاتهم، في ظل التقليص التدريجي للقيود. جاء ذلك ضمن الندوة الافتراضية التي نظمتها “بريجستون الشرق الأوسط”، التي عبرت من خلالها عن تفاؤلها بشأن آفاق السوق المستقبلية في المملكة العربية السعودية.

 

وانضمّ ستيفانو سانشيني، المدير الإقليمي لشركة “بريجستون الشرق الأوسط وأفريقيا”؛ وبيرنا أكينسي، مدير التسويق “بريجستون الشرق الأوسط وأفريقيا”، إلى الندوة الافتراضية لتسليط الضوء على مدى تأثير الوباء العالمي على قطاع السيارات وصناعة الإطارات، لا سيّما عقب الإغلاق المؤقّت للشركات حول العالم وخفض الوظائف وبقاء الأشخاص في الحجر المنزلي لعدة أشهر تجنّباً للإصابة بالفيروس المستجد. 

 

وبالرغم من تأثر أصحاب السيارات بشكل كبير في الضائقة الاقتصادية التي أحدثتها الجائحة، يؤكد كل من سانشيني وأكينسي على ضرورة الحفاظ على السلامة على الطرق، من خلال التأكد من سلامة الإطارات واستبدالها عند الحاجة، باعتبار ذلك غاية في الأهمية وضرورة قصوى. 

 

كما تم تقديم شرح مفصل حول أحدث الاتجاهات الناشئة ضمن السوق الإقليمية لمواكبة مسيرة التحول الرقمي ضمن مختلف القطاعات الحيوية، بما فيها ظهور منظومة جديدة للنقل والتنقل.

 

وتخللت الجلسة التأكيد على أهمية الارتقاء بمستويات السلامة باعتبارها أولوية عند شراء الإطارات، حيث دعا المشاركون إلى ضرورة شراء واستخدام إطارات عالية الجودة حصراً كونها عاملاً مؤثراً على مسافة الكبح والتعامل مع حالات الطرق والتماسك أثناء القيادة. وعلى الرغم من تراجع مستويات الطلب على الإطارات وتأثر المبيعات، إلاّ أنّ الاتجاه الحالي بدأ يأخذ منحى تصاعدي بالتزامن مع تخفيف القيود في دول عدة في الشرق الأوسط. وفي هذا الصدد، جددت “بريجستون” التزامها بإيجاد طرق مبتكرة من شأنها تعزيز محفظة العروض لتقديم قيمة مضافة للعملاء الذين يتطلعون إلى الاستفادة من مزايا العلامة التجارية الرائدة. 

 

وخلال الندوة الافتراضية، شدّدت “بريجستون” على أهمية التحول الرقمي كأولوية استراتيجية وركيزة أساسية لتعزيز قدرة قطاع السيارات والإطارات على تلبية الاحتياجات الحالية والناشئة لقاعدة العملاء، لا سيّما في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد معدلات مرتفعة للغاية فيما يتعلق باستخدام الأجهزة الذكية والمنصات الرقمية لأغراض الشراء. واختتمت المناقشات بالحديث عن إدارة البيانات كونها الوقود الجديد للوصول بالنقل والتنقل إلى مستوى أعلى من التميز والكفاءة والاستدامة