سياحة

رحلة إلى أحضان الطبيعة في أحد أجمل المواقع الطبيعية وأكثرها تميّزاً في العالم. إذ يستقر هذا المنتجع على سفوح تلال سلسلة جبال فيرونغا البركانية حيث سيتمكّن الضيوف من مشاهدة الغوريلات الجبلية المهددة بالانقراض تجول في البرية

ومع رفع حكومة رواندا لمنع السفر، بدأت الدولة في استقبال الرحلات الجوية، وسيبدأ المنتجع في استقبال الضيوف من الأول من سبتمبر المقبل. وأصبح بإمكان المسافرين من دول الخليج أن يُخططوا للقاء هذه الحيوانات المهيبة. وتُعرف حديقة البراكين الوطنية بأنّها ملاذ للغوريلا الجبلية النادرة والمهددة بالانقراض وموطن لخمسة براكين خامدة، وهي مصنّفة من فئة الغابات المطيرة نسبةً إلى نظامها الإيكولوجي الجبلي.

 

يمكن للمسافرين الخليجيين أن يحجزوا إقامتهم في هذا المنتجع الذي يضمّ 21 غرفة تتميز بالخصوصية وتتربّع على ركائز خشبية وتتسم بتصميم يحاكي سمات الغابة ويندمج مع الموقع المميّز للمنتجع، حيث تتناغم المساحات مع محيطها الطبيعي الرائع وتحيط بها أشجار الأوكاليبتوس المذهلة. ويزدان كل نُزل وجناح بموقد حطب وتطلّ التراسات الخاصة على مناظر رائعة لتمنح الضيوف تجربة أفريقية لا تُنسى. كما توفّر الأجنحة مساحات واسعة للجلوس وتناول الطعام بالإضافة إلى حوض سباحة خارجيّ تحيط به الأشجار لتوفير تجربة مفعمة بالخصوصية والعزلة في آن واحد. وتتوفّر خيارات عديدة للضيوف إذ يمكنهم تناول الطعام في مساحات خاصة في الهواء الطلق، أو الاستمتاع بالمشاوي أو حتى تناول الوجبات خلال النزهات بين أحضان الطبيعة من ابتكار الشيف التنفيذي براين إنجليش وفريق عمله الذين يستخدمون مكوّنات محلية وعضوية من منتجات المزارعين المحليين الوفيرة من دون أن ننسى منتجات حديقة الشيف الخاصة.

o-gorillasnest-flora-fauna-gorilla-trek-23756-master

 

وبالإضافة إلى جولات مشاهدة الغوريلات الشهيرة، يمكن لضيوف المنتجع أيضاً الانغماس في الحياة البرية وتاريخ رواندا وثقافتها من خلال مجموعة مختارة من التجارب، مثل تسلّق الجبال لتعقّب القرود الذهبية التي تختبئ في الغابة ومشاهدة الطيور وعبور جبل مونت بيسوك القديم في نزهة شيّقة لمدة 8 ساعات أو التنعّم بروعة حديقة الورود في المنتجع.

 

ويوفر المنتجع أيضاً باقة واسعة من النشاطات المجانية، لكي يستمتع الضيوف بأوقات طيّبة في الهواء الطلق بدءاً من الجري صباحاً والنزهات في الطبيعة الخلّابة وصولاً إلى تجارب اليوغا وسط إطلالات رائعة على البرية وعروض الأفلام في الهواء الطلق تحت النجوم.