سياحة

مونترو فيفي .. لوحة من الإلهام تلامس الوجدان Montreux Vevey

اذا كان الهدف من زيارة سويسرا هو الاستمتاع بالطبيعة الساحرة فلن تقف طويلا امام زيارة اي مدينة او كانتون لان الطبيعة الساحرة هي القاسم المشترك والصفة الغالبة بل والسمة المميزة بين جميع المدن والكانتونات السويسرية قاطبة ، أما اذا كنت من هواة الابحار داخل الطبيعة الحالمة التي تتغلغل في شرايين المدن الصغيرة الساكنة التي تنبض بكل علامات الحياة الحديثة المعاصرة فلن تتردد في اختيار مونترو فيفي Montreux Vevey تلك المدينة الصغيرة التي تسورها جبال يكسوها الثلج في موسم الشتاء ، وتلامس حدودها من كل جانب بحيرات يسكنها الأوز شديد الرشاقة وتغمرها المياه النقية العذبة ، هنا ستدرك انك بالفعل احسنت الاختيار ووجدت ضالتك وستشعر وكأنك تقف امام لوحة ابدع في اخراجها فنان ملهم نهل واغترف من كنوز الجمال ما جعله يغرد بريشته ليعلن الانفراد والخصوصية التي لا يوجد لها مثيل فوق الكرة الارضية ومع هذه الخلفيه الجماليه تتسلسل الى مشاعرك موسيقى الجاز التي لا تتوقف احتراما وتقديرا لحسن اختيارك كما تغمرك روائح القهوة والشيكولاتة وشذى زهرة الاوركيد من كل مكان في سيمفونية متناسقة رقيقة ومنظومه من صنع الطبيعة.


مونترو فيفي:

مونترو هي مدينة صغيرة جدا وهي متصلة مع مدينة فيفي في الكانتون الفرنسي غرب سويسرا حيث تقع على الساحل شمال شرقي بحيرة جنيف، حيث يسكنها مايقارب 22897 نسمة كما يعيش فيها عدد من المشاهير والاثرياء بل واصبحت مكان الاقامة المفضل لعدد كبير من الفنانين العالميين العاشقين للتأمل والجمال الاخاذ وطابعها المعماري شديد الاناقة والفخامة والهدوء .


تأسست مونترو عام 1962 بعد ان تم دمج مدن عدة مثل لو شاتلار ولي بلانش وفيتو، لتصبح اليوم مدينة بحد ذاتها ولكن تعرف أكثر باسم مونتروفيفي نسبة لقرب المدينتين من بعضهما البعض حتي اصبحا متلاصقتان والوصول لهما هو في خط مواصلات واحد كما يمكنك الوصول اليهما عن طريق الجو، واقرب مطار اليهما هو مطار جنيف الدولي وشبكة قطارات حديثة تصل حتى فرنسا وإيطاليا ، ويمكنك الوصول لمحطة فيفي ثم تستقل حافلة للنقل العام لتصل بك في اقل من 5 دقائق الى مونترو وفي كل انتقالاتك داخل سويسرا ومهما تعددت وسائل النقل من قطارات وحافلات فاخرة يمكنك استخدام بطاقة الـ Swiss Pass .


بحيرة جنيف الساحرة

وتطل مدينة مونترو على بحيرة جنيف الساحرة ملتقى الباحثين عن الجمال في دنيا الخيال فمشهد البحيرة بمياهها العذبة النقية وانت تتمعن في شواطئها الوارفة الظلال التي تحتضن بين جنباتها قصور فاخرة وفيلات مهيبة تذهب العقل وتنعش الوجدان من فرط السكون الذي يثير الشجون كما تتراص على الجانب الاخر في مشهد مهيب سلسلة من الفنادق التي تتباهى وتتفاخر لتغازل الصفوة من قاطنيها الذين اعتادوا الدلال في غرف تحقق اقصى الطموحات من مأكولات بمختلف اللغات وحمامات سباحة خاصة وساونا وجاكوزي في جناحك الخاص لان في سويسرا كل وسائل الراحة والرفاهية التي تنتقل اليك لتوفر عليك لحظات البحث التي يجب ان تتركز في استنشاق الهواء النقي والاستمتاع ليلا بموسيقى الجاز العالمية حيث تستضيف مهرجان الجاز السنوي الذي يقام دائما على ضفاف البحيرة بين شهري يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) ويشارك فيه ألمع الاسماء في دنيا الموسيقى والغناء .


ولعل تفرد مونترو بمناخ معتدل قد جعل منها وجهة سياحية بارزة على خريطة سويسرا السياحية طوال فصول السنة لانها الاقرب للمناخ المتوسط في ظل وجود السكان الناطقين بالفرنسية الذين حولو المدينة لواحة من الاناقة والشياكة التي تشتم في كل ركن فيها شذى شجر الصنوبر وعبق الياسمين والفل وهي المشاهد التي تشتهر بها معظم المدن الواقعة على البحر المتوسط .


المغني العالمي فريدي ميركوري:

وكان من نتيجة استقرار المغني العالمي البريطاني (الهندي الاصل) فريدي ميركوري في هذة المدينة الصغيرة زيادة شهرتها عالميا واصبحت بالنسبة إليه بيته الثاني وقاعدة مهمة لموسيقاه الخالدة لدرجة ان الاستديو الذي كان يقوم فريدي بتسجيل أغانيه فيه يحرص على زيارته الان معظم الفنانين العالميين لتسجيل أغانيهم بعد ان اصبح احد اهم المزارات العريقة في هذة المدينة الرقيقة .


وتكريما لميركوري تم صنع تمثالا كبيرا له في وسط الساحة القريبة من فندق «مونترو بالاس» الشهير المطل على البحيرة حيث يحرص السياح على زيارته لالتقاط صور تذكارية ووضع باقات من الزهور ورسائل حب وتقدير لهذا الفنان الاصيل ، ويأتي في مقدمة الاسماء الشهيرة الذين استراحت افئدتهم للاقامة في هذه المدينة وارتبطت اسمائهم باسم مونترو كل من ارنست هامينغواي وغراهام غرين وتشارلي تشابلن وبربرا هندريكس وشنايا تواين اضافة الى قائمة اخرى لأهم الفنانين والرسامين والسينمائيين والمغنين العالميين الذين وقعوا بكل اقتناع ورضا وحب في شباك غرام تلك المدينة الملهمة الساحرة.

 

مصانع نستله ومتاحف تاريخية:

كما تعتبر مونترو مراّة حقيقية للثقافة وكنوز المعرفة ، ففيها المتاحف التي تروي التاريخ ومنشآت سياحية قادرة على استقطاب جميع الجنسيات كما تتوفر بها العديد من المراكز العلاجية المتخصصة في تقديم الراحة والاستشفاء والاستجمام لتعيد لكل زوارها مقولة “الصحة والعافية التي ينشدها كل زائر ” وعلى رأسها مصحة “«كلينيك لا بريري» التي تستقطب النجوم والاثرياء من مختلف بقاع العالم بهدف العلاج والاسترخاء والتجميل.


 

كما يرتبط اسم مونترو ايضا باسم مصانع «نستله» لتصنيع الشوكولاته والعديد من مشتقات الحليب لغذاء الاطفال في كل انحاء العالم لدرجة انه تم تصنيف هذه المدينة باعتبارها عاصمة الطعام في العالم ليس قياسا بكمية ما تنتجة ولكن لجودة ما تصدره وتهافت دول العالم عليه اضافة الى ان هذه المدينة رغم صغر حجمها نجحت باقتدار في استقطاب أكبر عدد من نجوم ميشلين حيث تحمل معظم مطاعمها اعتراف ما يعرف بدليل غولت ميالو Gault Milau التي تعطي علامات ممتازة لأشهر مطاعمها وفنادقها كما تشعر بالفخر لأنها تقدم لروادها جميع الاطباق في مختلف المطاعم من منتجاتها المحلية شديدة الخصوصية والتركيز ، والمعروف بـ

Useful info and user reviews on Michelin guide listed restaurants in Switzerland with Via Michelin


الاتيكيت السويسري طريق حياة :

وتتميز مونتروفيفي بوجود اعداد كبيرة من المدارس التي تتخصص في تعليم اصول الاتيكيت وهي المدارس التي تنتشر بشكل ملفت وجعلت من هذا البلد الذي يمزج بين الذوق الفرنسي والسويسري شديد الالتزام ، احد اكبر بلدان العالم المتحضر في اتباع اصول الاتيكيت في كل مكان في المنزل والشارع والمطعم والعمل وحتى في المنتزهات وعند استقبال الضيوف والمناسبات العامة لان ممارسة الاتيكيت في الحياة العامة بالنسبة للمواطن السويسري ببساطة هو طريق حياة حتى اصبح يمثل قاعدة سلوكية عميقة الجذور وهو ما يطلق علية Civic Sense وهو شعور وطني مزروع في وجدان كل سويسري توارثته الاجيال جيلا بعد جيل .


قلعة شيلون وبحيرة جنيف:

كما تحتضن مونترو اجمل الاماكن السياحية المتمثلة في قلعة «شيلون» Chateau De Chillon بسبب موقعها المتميز الواقع على تلة صخرية تطل على مناظر خلابة وتشتهر هذه القلعة بقصة سجن بونيفار بالسلاسل المعدنية لاربعة سنوات كاملة ، اما بحيرة جنيف المعروفة باسم Leman فمن الممكن الابحار فوق مياهها النقية الصافية في جولات بواخر سياحية انيقة وفاخرة يمكن ان تعيش داخلها لبضع ساعات لتستمتع جوا من الاسترخاء واستنشاق الهواء والابتعاد عن ضغوط الحياة للتخلص من الملل والانطواء بل يمكن ان تذهب بعيدا لتصل الى لوزان للتعرف على مدن اخرى وخلفيات جمالية تتنافس في جذب عيون الزائرين من كل حدب وصوب ..

 

جبل روشيه دو نايه Rochers-de-naye :

ولن يجد عشاق التزلج على الثلج وراغبي السفر بواسطة القطار اي مشقة للانتقال من مدينة فيفي الى قمة البليادز ومن مونترو الى جبل روشيه دو نايه Rochers-de-naye على ارتفاع 2042 مترا عن سطح البحر لتبهرك مشاهد البحيرة والـ«سافوي» و«فو» و«فاليه» ، لاسيما ان روشيه من اكثر الاماكن المهيئة لركوب الدراجات الهوائية بكل انواعها والتسلق وممارسة رياضة النورديك التي تتوفر بكثرة في تلك المنطقة مع مطلع فصل الربيع حتى فصل الشتاء الذي يوفر فرصة التزلج على حلبات تمتد على مسافة حوالي 3 كيلومترات.


 

ومن هذا الارتفاع على قمة الجبل يمكن الانتقال الى رحلة خاصة وتاريخية لن يمحوها الزمن على متن الـ«غولدن باس» Golden Pass وهو القطار البانورامي الاول والاجمل في العالم، حيث تم تزويده بعربات فاخرة للغاية ربما اجمل من مقاعد الدرجة الاولى في احدث الطائرات كما يمكنك ان تستقل هذا القطار الفريد من مونترو في رحلة الى غشتاد Gstaad لتروي عيونك وترضي شجونك بالعديد من المناظر الطبيعية الرائعة لاسيما اشجار الكرز والتفاح وعناقيد العنب التي تتدلي بكثافة وغزارة في مشهد لن يمحوه الزمن .


وتتميز هذه المنطقة بين شهري يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) بانطلاق مهرجان الجاز الذي يعتبر الاكبر في اوروبا نظرا لمشاركة الصف الاول من النخب الموسيقية في العالم التي تلتف في جو رومانسي شديد الابداع على ضفاف بحيرة جنيف في احتفالية سنوية فريدة لم تتوقف منذ عام 1967 اضافة ايضا لاستضافة مهرجان الضحك في شهر ديسمبر (كانون الاول) ويشارك فيه ألمع نجوم الضحك والكوميديا من فرنسا وبريطانيا والمانيا وسويسرا اضافة طبعا للاحتفال الاكبر باعياد الميلاد ورأس السنة في كل عام وهي احتفالات صاخبة في كل الاسواق المفتوحة يحرص كل محبي التجديد على الاستمتاع بها في كل ركن من اركان هذة المدينة الصغيرة شديدة الخصوصية .


الريفيرا الراقية والحدائق الغنائة :

وفي مونترو تشعر تلقائيا بسحر خاص حين ترحل في جولة سياحية الى الريفييرا الراقية ، على طول امتداد البحيرة من مونترو الى فيفي مرورا بـ Entre deux villes التي تقع ما بين المنطقتين كما ستشاهد عددا كبيرا من الفنادق القديمة والتاريخية من اهمها فندق «مونترو بالاس» الذي يفتن الكثير من السياح نسبة لتاريخه ولمساته الكلاسيكية المتميزة وموقعه في قلب المدينة ، وفندق Best western Eurotel Rivera كما تنتشر ايضا في كل اطرافها  مقاه في الهواء الطلق وعلى مساحات عريضة جدا للارصفة التي تم تخصيصها للمشاة على ضفاف البحيرة وبامكانك استقطاع بعض الدقائق للاستراخاء في الحدائق العامة الغنائة المنتشرة بمحاذاة البحيرة والمخصصة للعائلات والصغار مثل حديقة المغامرة Parc Aventura وحديقة البخار وحديقة الماء في جو يعشقه الاطفال من هواة اللعب عله الخضرة وسط ازهار البانسية حيث تكثر المقاعد الخشبية للاسترخاء والاحساس بالامن والامان والسعادة في لحظات يتخللها التقاط بعض الصور التذكارية لهذه المشاهد التي لا تتكرر كثيرا في العالم . 


 

اما عشاق التسوق فيمكنهم التوجه الى شوارع مخصصة للمشاة في قلب مدينة فيفي القديمه وحول ساحة السوق Place Du Marche وفي حالة الرغبة في التعرف على احدث الساعات السويسرية الشهيرة وافخرها  فلابد من التوجه مباشرة الى الشارع الرئيسي في مونترو Grande Rue حيث تزخر المحلات بالساعات والمجوهرات والملابس من الماركات العالمية كما توجد في الشارع الرئيسي ايضا محلات صغيرة لبيع الـ Gift Ite
s ، ومن الملاحظ أن الابقار (التي يصنع من حليبها الاجبان والشيكولاتة السويسريه الشهيرة) تأخذ نصيب الاسد من حصة بيع الهداية التذكارية في جميع المحلات اضافه للعلم السويسري المطبوع على الميداليات والاكواب والبراويز والفانلات .


ويحرص كل الزوار تقريبا على شراء كمية من الشوكولاته التي تعتبر السلعة الوحيده المحببة لدى كل السياح لاسيما وان اسعارها التي تتراوح بين فرانك واحد الى 20 فرنك فاكثر تعتبر من ارخض السلع المتوفرة التي تتناسب مع امكانيات جميع الفئات ، وبعد قضاء اليوم في التنزه والتجول والمشتريات ستكون بحاجة ماسة للاستراحة والاستراخاء على انغام موسيقى البيانو الحية في مقهى “هاريز” في فندق Raffles Le Montreux Palace الذي يزخر بالعديد من المشاهير والفنانين.