UNTWO- PATA speakers

هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تستعرض رؤيتها للسياحة المستدامة خلال منتدى منظمة السياحة العالمية واتحاد وكالات السفر لدول الباسيفيك في الصين

استعرض هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة رؤية السياحة المستدامة التي تسعى إمارة رأس الخيمة إلى تحقيقها، إضافة إلى استراتيجية العمل فيها وآخر المستجدات التي شهدتها أجندتها، وذلك في إطار مشاركته بفعاليات “منتدى منظمة السياحة العالمية واتحاد وكالات السفر لدول الباسيفيك” التي استضافتها الصين مؤخراً تحت شعار “مستقبل السياحة – الطريق إلى 2030”.

Haitham Mattar presenting at the UNWTO- PATA conference

وتوفر الدورة 12 من المنتدى الذي نظمته “منظمة السياحة العالمية” بالتعاون مع “اتحاد وكالات السفر لدول الباسيفيك”، منصة تتيح لرواد قطاع السياحة وصنّاع السياسات حول العالم فرصة مشاركة أفضل الممارسات وتحليل واستكشاف الفرص والتحديات التي ستؤثر على مستقبل أهداف التنمية المستدامة. وفي إطار الحدث، ألقى هيثم مطر كلمة حول “تنمية السياحة المستدامة – نظرة عامة ورؤية نحو عام 2030″، تطرق فيها إلى أبرز مجالات التركيز والخطوات التي تشهدها إمارة رأس الخيمة.

 

ويعود تاريخ الإعلان الرسمي عن مسيرة رأس الخيمة نحو ترسيخ مكانتها كوجهة سياحية مستدامة إلى يناير 2016، حين أطلقت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة استراتيجية “الوجهة 2019” كإطار عمل مفصل للإمارة في أعقاب أبحاث وتحليلات مستفيضة.

 

وبالتعاون مع “مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة”، وضعت الهيئة المبادئ التوجيهية المتعلقة بإعادة التدوير لفنادق الإمارة، وذلك في إطار مبادرة أطلقت شملت مختلف أرجاء الإمارة بهدف تقليص كمية النفايات التي ينتهي بها المطاف في مكبات القمامة بنسبة قدرها 75٪ بحلول العام 2021.

 

وتواصل هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تركيزها على تحويل الثروات الطبيعية التي تتمتع بها الإمارة إلى أصول سياحية تعود بالمنفعة على الجميع. فمن خلال إطلاق مشاريع المغامرات المستدامة على قمة جبل جيس، أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات العربية المتحدة والترويج لها كوجهة رئيسية لعشاق المغامرات في أحضان الطبيعة في منطقة الشرق الأوسط، تعمل الهيئة على توفير خيارات مكملة للمعالم السياحية التي توفرها باقي إمارات الدولة. ويشمل ذلك إطلاق تجربة “فيا فيراتا” (المسار الحديدي) التجارية الأولى من نوعها على مستوى منطقة الخليج العربي، والتي تضم مسارات للمشي ومغامرات المسار الانزلاقي، إضافة إلى حديقة منصة المشاهدة الجديدة ومغامرة “جبل جيس فلايت: أطول مسار انزلاقي في العالم” التي تم إطلاقها في فبراير 2018.

 

ويجري حالياً التخطيط لإطلاق المزيد من المشاريع المماثلة على ساحل الإمارة وبين أشجار القرم الطبيعية والمواقع التاريخية مثل قرية زراعة اللؤلؤ وجزيرة الحمراء وقلعة ضاية. وفي الوقت الراهن، تمضي قدماً عمليات تشييد مخيم فاخر على جبل جيس، وتخوض هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة حوارات مع عدد من مشغلي الفنادق والمستثمرين بشأن مشروع السياحة البيئية الفريد الذي يأتي استكمالاً لمجموعة خيارات سياحة المغامرات المتوفرة في الإمارة.

 

وفي إطار استراتيجية “الوجهة 2021” المحدثة، تعتزم هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة اتخاذ خطوة إضافية على صعيد دمج الاستدامة في خططها المتعلقة بتنمية السياحة دعماً لأهداف التنمية المستدامة التي وضعتها منظمة السياحة العالمية للعام 2030.

138 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven − eight =