logo_KoreaTourismOrganisation

“مهرجان كوريا للسعادة” في دولة الإمارات يستعرض أنشطةً ثقافية وموسيقية وطبية

تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة “مهرجان كوريا للسعادة ” الذي يُعتبر أضخم مهرجان فريد من نوعه، ويقام في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، ليشكل واحةً تعكس غنى التقاليد الثقافية والموسيقية والطبية الكورية، بالإضافة إلى عوامل الجذب في كوريا الجنوبية.

 

هذا المهرجان الذي ينظمه مكتب دبي التابع لهيئة السياحة الوطنية الكورية (كي أن تي أو)، وتستضيفه وزارة الثقافة والرياضة والسياحة في جمهورية كوريا الجنوبية، سيقام في فندق شاطئ روتانا – أبوظبي، من 1 إلى 3 نوفمبر 2018.

 

وللسنة الرابعة على التوالي يُنظم هذا المهرجان الذي سبقته ثلاث نسخ سلطت الضوء على السياحة الطبية المميزة في هذا البلد، في إطار “معرض كوريا للسياحة العلاجية”، لكنها المرة الأولى التي يجمع فيها هذا المهرجان مروحةً واسعة من مفاهيم وعوامل الجذب التي لا تحصى، والتي تحاكي تطلعات أوسع شريحةٍ من الجمهور، بمختلف اهتماماتهم.

 

يشتمل مهرجان السعادة الكورية على محاضراتٍ طبية يقدّمها أطباء كوريون يمثلون أرقى المستشفيات والعيادات في البلاد، ومعرضٍ للرسم لأشهر الفنانين التشكيليين الكوريين الجنوبيين، وحفلٍ موسيقي مدمج يجمع بين الآلات الموسيقية الكورية التقليدية (فرقة آن جين سونغ هايغيم)، صفوف للطهي وإعداد الحلويات، واحة ألعاب للأطفال وأنشطة مائية يتم التحكم بها عن بعد، ورسوم متحركة، بالإضافة إلى عروضٍ جمالية، ومنصات لمحبّي عروض موسيقى “كي بوب” الشعبية.

 

يرعى هذا المهرجان أكثر من 30 شريكاً من كوريا، بمن فيهم أبرز المؤسسات الطبية والعيادات التجميلية، ومراكز التنحيف الصحية، علماً أن لدى بعض هذه المؤسسات والمعاهد والمراكز مذكرات تفاهم مع وزارة الصحة في دولة الإمارات.

 

وبالإضافة إلى حضور أبرز العلامات التجارية في عالم مستحضرات التجميل، والمشاريع السياحية، ووكالات السفر، تشارك الهيئات الحكومية أيضاً. كما تنظم الهيئات الثقافية الكورية الرائدة ورش عمل لزوار المعرض، لكي يعيشوا تجربة وغنى الفعاليات والأنشطة الثقافية الكورية.

 

وفي هذا السياق، قال سفير جمهورية كوريا الجنوبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، سعادة كانغ هو بارك: “يشكل مهرجان كوريا للسعادة تجربةً لا مثيل لها، لم يُتح للجميع في دولة الإمارات اختبارها. وتشكل هذه الفرصة الفريدة مناسبةً لا تُفوّت لعرض ومشاركة الثقافة الكورية في دولة الإمارات. ولا شك في أن المهرجان، بصيغته الحالية، يختلف عن نسخ السنوات السابقة، والتي كان يتم التركيز فيها على السياحة الطبية في كوريا الجنوبية، ذات المستوى العالمي”.

 

بدوره، علّق السيد كانغ كيوسانغ، المدير الإقليمي لهيئة السياحة الوطنية الكورية قائلاً:”شهد عدد زوار كوريا الجنوبية من المنطقة العربية ارتفاعاً ملحوظاً في السنوات الماضية. من هنا، تهدف فعالية مهرجان كوريا للسعادة إلى زيادة اهتمام العرب بالخدمات الطبية العالمية المستوى المتوفرة في كوريا الجنوبية، وبعوامل الجذب المتنوعة فيها. إنها احتفاليةٌ فريدة من نوعها، إذ يتزامن مهرجان كوريا للسعادة مع حملة السعادة التي تعيشها مختلف مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة”.

 

في السنوات الأخيرة على صعيد السياحة الطبية، برز إسم كوريا الجنوبية كإحدى أهم الوجاهات السياحية الطبية في منطقة الشرق الأوسط و التي حققت شهرة واسعة عالمياً. حيث بلغ عدد المرضى 3,384 خلال عام 2017. وبلغ معدّل الفاتورة الطبية لكل مريض من الإمارات عام 2017، ما مجموعه 10,660 دولاراً أميركياً، ما يُعتبر الإنفاق الأعلى للفرد بين قاصدي كوريا الجنوبية للسياحة الطبية من مختلف جنسيات العالم. أبرز العلاجات التي يقصدها المرضى من الإمارات هي الأورام الخبيثة، جراحة القلب للأطفال وجراحة العمود الفقري. وإلى جانب العلاجات الطبية، تشكل السياحة عامل جذب أساسياً للسيّاح الذي يقصدون كوريا من دولة الإمارات. وخلال العام 2017، زار كوريا ما مجموعه 10,990 وافداً من الإمارات، بقصد الترفيه والسياحة. أبرز التسهيلات لمواطني دولة الإمارات تتضمن دخول البلاد من دون تأشيرة، والإقامة لمدة 90 يوماً كما تتميز كوريا بعوامل سياحية مرفهة ذات جذب للسواح من دولة الإمارات العربية المتحدة، و الجدير بالذكر إحدى العجائب السبعة جزيرة جيجو، بالإضافة إلى الاستمتاع بالتسوق على مدار 24 ساعة و تتميز بالرفاهية و الأمان و المراكز التعليمية المتطورة ذات مستوى عالمي.

156 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nine − nine =