IMG-2882

من المترقب أن تشهد صلالة زخماً سياحياً غير مسبوق في الخريف

بعدما ضرب إعصار ميكونو محافظة ظُفار، جنوب سلطنة عُمان يوم الجمعة الواقع فيه 25 مايو، أعلن المسؤولون المحلّيون عن عودة حركة الطيران إلى سابق عهدها حيث تمّ ترميم كافة الطرقات وأعيد افتتاح المطار.

 

صحيح أنّ الإعصار قد ألحق أضراراً بالخط الساحلي لظفار، بيد أنّه سيساهم في تدفق الشلالات ونمو المساحات الخضراء خلال موسم الخريف الذي تشتهر به المنطقة، الأمر الذي سيدفع عجلة السياحة بلا شكّ. ومع عودة المياه إلى مجاريها، تنهمك كافة الفنادق في جنوب سلطنة عُمان، بما فيها منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا، في تهيئة الأجواء المثالية لعطلة صيفية حافلة بالنشاطات، بدءاً من عطلة العيد الذي سيحلّ علينا بعد أقل من أسبوعَين.

DJI_0163

وفي هذه المناسبة، صرّح جيمس هويتسون، المدير العام لمنتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا، قائلاً: “يعود السبب الرئيسي وراء تضرّر المنتجع إلى تسلّل مياه الأمطار إلى الأجهزة والأنظمة الكهربائية واقتلاع الرياح لبعض من المناظر الطبيعية، إلا أنّ فريق العمل نجح تماماً في ترميم المنتجع على أكمل وجه. وها نحن الآن نتولّى عملياتنا في المنتجع كالمعتاد ونتطلع إلى استقبال ضيوفنا خلال عطلة العيد المقبلة وخلال موسم الخريف.”

 

وأضاف قائلاً: “لقد غمرت الأمطار الوديانَ كاشفةً عن مناظر مبهرة لشلالات غابت عن الأنظار منذ العام 2011. فقد وصل موسم الرياح الموسمية إلى الهند قبل أوانه، حاملاً معه كمية أمطار لا يُستهان بها. ونتوقع أن يتابع هذا التيار مشواره وصولاً إلى الصلالة. وبالتالي نحن نتوق إلى منح جميع ضيوفنا تجربة منقطعة النظير من يوليو إلى سبتمبر في موسم الخريف. وبعد مرور أسبوعَين قاسيَين على إعصار مكونو، يأمل سكان ظُفار التباهي بجمال المنطقة الأخاذ وتقديم خدمات الضيافة العمانية المشهود لها.”

83 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twelve − two =