Al Baleed Resort Salalah by Anantara - Aluminum Reusable Bottles4

منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا يتخلّص من عبوات المياه البلاستيكية

تماشياً مع الالتزام العالمي للعلامة التجارية بضمان الاستدامة، تخلّص منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا من كلّ عبوات المياه البلاستيكية المُستعملة في مَرافِقه. وبعد التخلّص من القشات البلاستيكية في أواخر السنة الماضية، تُسجّل خدمة تعبئة المياه الجديدة علامة فارقة أخرى في مسيرة المنتجع المستمرة في سبيل رفع الوعي البيئي.

 

وفي هذا السياق، وقال جيمس هويتسون، المدير العام في منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا: “تشتهر مدينة صلالة بمناظرها الطبيعية الخلّابة، ونحن محظوظون اليوم لأنّنا قادرون على مشاركة جمال هذه المدينة مع ضيوفنا القادمين من مختلف أنحاء العالم. وبما أننا نشكّل جزءاً من المجتمع، فلا بدّ من العمل يداً بيد للمحافظة على هذه الوجهة الاستثنائية حتّى تتمكن الأجيال المقبلة من الاستمتاع بها على حد سواء. ويشكّل التوقّف عن استعمال البلاستيك خطوة إيجابية وفعّالة لتحقيق هذا الهدف.”

 

تستغرق النفايات البلاستيكيّة آلاف السنين لكي تتحلّل بيولوجياً، ناهيك عن أنّ معظمها لا يتم إعادة استخدامه أو تدويره. ويعتقد الخبراء أنّ نصف المواد البلاستيكية يتم استخدامها مرة واحدة فقط قبل التخلّص منها. فيتم رميها في مطامر النفايات التي تلوّث البيئة الطبيعية وتؤثّر سلباً على الحياة البرية وموائلها وعلى الإنسان في نهاية المطاف كما أنّها ترخي بظلالها على محيطاتنا.

 

تتيح عملية تعبئة المياه في منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا تأمين المياه النقية للضيوف في عبوات زجاجية قابلة لإعادة الاستخدام. ومع وجود 136 غرفة وفيلا وثلاثة مطاعم، سيساهم هذا النظام في توفير نحو 250 ألف عبوة بلاستيكية أحادية الاستعمال يتمّ استهلاكها سنوياً في المنتجع. أمّا بالنسبة للمساحات الأخرى الموجودة ضمن المنتجع كالشاطئ وحوض السباحة، فقد عمد المنتجع إلى تأمين عبوات ألمنيوم مراعية للبيئة. يشار إلى أنّ ريع أرباح شراء العبوات القابلة لإعادة الاستخدام يعود إلى جمعية بهجة للأيتام في صلالة، ويمكن تعبئة هذه العبوات من محطات المياه الموجودة في جميع أرجاء المنتجع.

 

وفي هذا الصدد، أردف هويتسون قائلاً: “نحن فخورون جداً بهذا الإنجاز كوننا أوّل منتجع يعمد إلى تنفيذ هذا النوع من المبادرات في صلالة، ويحدونا الأمل بأن نكون مصدر إلهام للمجتمع المحلي ليبحث بدوره عن سبُل تساهم في الحد من التأثير السلبي على البيئة. ومن جهة أخرى، يبحث المزيد من المسافرين اليوم عن وجهات ومؤسسات تنتهج مفهوم الاستدامة، لذلك من المهم أن نستمرّ في تبنّي طريقة التفكير هذه في كل النشاطات والمبادرات التي نضطلع بها.”

 

أمّا بالنسبة للخطوة التالية الرامية إلى الحد من النفايات البلاستيكية، فيقوم منتجع البليد صلالة بإدارة أنانتارا باعتماد قشات تحريك مصنوعة من قصب الخيزران التي تُصنع في قرية زراعية صغيرة في لاوس. فمن خلال اعتماد قشات التحريك هذه، لا يساعد المنتجع على الحد من النفايات البلاستيكية فحسب، لا بل يومّن أيضاً مصدر دخل جديد لسكّان القرى. تجدر الإشارة إلى أنّ الخيزران يعتبر من أسرع النبات نموّاً على الأرض وخياراً مستداماً لقشات التحريك الصحية التي تحافظ على صلابتها ويمكن إعادة استخدامها في الوقت عينه.

96 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × 4 =