Al Qana - National Aquarium 1

مشروع القناة يسجل استكمال 70% في بناء حوض الأحياء المائية الأضخم في الشرق الأوسط

كشف مشروع القناة، وجهة المطاعم والترفيه المرتقبة على الواجهة البحرية في قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي، عن وصول أعمال تطوير حوض الأحياء المائية الوطني إلى نسبة استكمال 70% حيث يسير المشروع وفق المخطط لافتتاح أبوابه مطلع عام 2020. ويمتد الحوض العملاق الذي يضم 10 أقسام على مساحة 7 آلاف متر مربع، ومن المنتظر أن يجذب قرابة مليون زائر سنوياً. وسيشكل الحوض أحد المعالم الرئيسية لمشروع القناة الذي يتم تطويره من قبل شركة البركة الدولية للاستثمار، ومن المقرر افتتاحه بالكامل في الربع الأخير من عام 2020.

 

ويحتضن الحوض أكثر من 33 ألف كائن بحري تم استقدامها من بيئاتها الأصلية حول العالم بطريقة مسؤولة بيئياً ولا تتسبب بانهيار الأنظمة البيئية الطبيعية لهذه الكائنات، وسيتولى الإشراف عليه فريق رفيع المستوى يضم 80 خبيراً وأخصائياً مؤهلاً في شؤون رعاية الكائنات البحرية. وتتناول الأقسام التعليمية في الحوض السبل التي يمكن من خلالها حماية البيئة والحفاظ على الكوكب.

 

وتعليقاً على مستويات التقدم التي تم إحرازها في المشروع، قال مدير عام “ذا ناشونال أكواريوم” بول هاميلتون صاحب الخبرة العالمية في إدارة العديد من مشاريع أحواض الأحياء المائية في العالم بما في ذلك ’دبي أكواريوم‘: “يشكل هذا الحوض المشروع الثاني عشر في مسيرتي والأكثر تميزاً فيها من حيث الحجم والتفرد والاهتمام بالتفاصيل. وسيقدم لمجتمع أبوظبي وزوارها من مختلف أنحاء العالم تجربة فريدة يشهدون فيها عجائب المحيطات وكائناتها الفريدة عن كثب”.

 

ولطالما اشتهر سكان الإمارات العربية المتحدة بوعيهم الكبير بحماية البيئة، وخاصةً البيئة البحرية المرتبطة بهويتهم. ويلتزم سكان الإمارات بحماية الموائل والنظم البيئية المحيطة لضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة. وسيتيح حوض الأحياء المائية الوطني للزوار من جميع الفئات العمرية فرصة استكشاف عالم البحار عبر برامج تعليمية معتمدة ومعلومات مبسّطة، مما يعزز تقدير الزوار للكائنات والشعاب المرجانية والنباتات التي تضفي على هذا العالم سحره الخاص”.

 

ويندرج حوض الأحياء المائية الوطني في إطار الرؤية الشاملة لمشروع القناة، والتي تهدف إلى تطوير وجهة اجتماعية مزدهرة تجذب السكان والمقيمين والزوار إلى أبوظبي. وفي هذا السياق، قال فؤاد مشعل، الرئيس التنفيذي لشركة البركة الدولية للاستثمار: لا تقتصر أهمية مشروع القناة على تقديم وجهةٍ جديدة للمطاعم والأنشطة الترفيهية على الواجهة البحرية، بل كان هدفنا منذ مراحل وضع التصور الأولي، إحداث تأثير اجتماعي ملموس وتحسين مستوى وجودة المعيشة في أبوظبي. ونسعى جاهدين لتحقيق السعادة في مجتمعنا وتشجيع التفاعل الاجتماعي بين السكان والزوار ودعم رؤية أبوظبي لتصبح واحدة من أكثر المدن جاذبية في العالم بحلول عام 2021.

CEO - Fouad Mashal

ونحرص من خلال مشروع القناة على تقديم وجهةٍ تعليمية رفيعة المستوى، فيما تم تكريس 50% من أنشطته لأغراض الترفيه. وسيكون حوض الأحياء المائية الوطني أحد أهم معالم المشروع، حيث يحتفي بتراثنا المحلي من خلال جناح مخصص يضم العديد من الأنواع من الإمارات العربية المتحدة وسائر أنحاء العالم”.

 

ومن المنتظر أن يقدم الحوض تجربة ساحرة للزوار، حيث يستغرقون نحو ساعتين لاستكشاف مختلف أقسام الحوض وملامح الحياة البحرية التي يحتضنها وهو ما يعادل ضعف المدة التي تستغرقها زيارة أي من الأحواض المائية الأخرى في المنطقة.

 

 ومن المتوقع افتتاح الحوض مطلع العام المقبل، حيث سيتولى فريق التصميم الخبير في ’أوكيانوس‘، إحدى أبرز شركات تصميم الأحواض المائية في العالم، تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مركز الجذب الثقافي الأحدث في أبوظبي.

 

من جانبه، قال ستيوارت جيسينج، المدير العام لمشروع القناة: “سيقدم مشروع القناة معايير غير مسبوقة في المنطقة والعالم في مجال تصميم وإدارة أحواض الأحياء المائية. وسيحظى الزوار بتجربة لا مثيل لها من وسائل العرض التفاعلية والترفيهية وسط رحلة فريدة في أعماق البحار دون الحاجة لارتداء ملابس الغوص “.

 

ومن المقرر أن يضم الحوض قسماً كاملاً مخصصاً للأغراض التعليمية مع قدرة استيعابية تتيح له استقبال 50 ألف طالب سنوياً، ليصطحبهم في تجارب ورحلات تعليمية تفاعلية. وسيتسنّى للضيوف التعرف على أكثر من 250 نوعاً من الأحياء من مناطق مختلفة، بدءاً بالمياه الاستوائية في المحيط الهادئ والمياه العذبة في الأمازون وصولاً إلى الأحياء النادرة من القطب الشمالي وكهوف البحر الأبيض المتوسط. وفي ذات الوقت، سيسهم المشروع في التعريف بالبيئة البحرية في الإمارات العربية المتحدة والخليج العربي.

 

للمزيد من المعلومات حول حوض الأحياء المائية الوطني: www.alqana.ae

126 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =