IMAGE

“سياحة الشارقة” تستقبل أمين عام منظمة السياحة العالمية

استقبل سعادة خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، مؤخراً، وفداً من منظمة السياحة العالمية ترأسه السيد زوراب بولوليكا شفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في إمارة الشارقة، وذلك على هامش الزيارة التي قام بها الوفد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. ورافق الوفد كل من محمد خميس حارب المهيري، مستشار وزير الاقتصاد لشؤون السياحة ورئيس لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية، وعبدالله الحمادي، مدير إدارة السياحة بوزارة الاقتصاد وعدد من كبار المسؤولين، حيث قاموا بجولة ميدانية على عدد من المعالم السياحية والتاريخية والثقافية التي تزخر بها الإمارة، إلى جانب مد جسور التواصل وتبادل المعارف والخبرات في مختلف المجالات و تسليط الضوء على الإمكانيات والمقومات السياحية لإمارة الشارقة.

 

وقال سعادة خالد المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة: “يشرفنا زيارة الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة والوفد المرافق له لإمارة الشارقة التي تعدّ وجهة رائدة في مختلف المجالات السياحية والثقافية والتراثية والتاريخية، ما يجعلها القبلة السياحية المثلى للسيّاح كافة.  ونحن سعداء باستقبال وفد من منظمة السياحة العالمية الأمر الذي يعكس اهتمام المنظمات العالمية بالتعرّف على الثقافة العربية والإرث الفكري والحضاري الإسلامي بالشارقة، مما يدفعنا إلى بذل المزيد من الجهود لتنمية القدرات السياحية في الإمارة وإطلاق برامج وخدمات سياحية مبتكرة بشكلٍ مستمر. وفي ظل توجيهات صاحب سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، نحرص في الهيئة إلى تسليط الضوء على مقومات الجذب السياحي والتعريف بما تتمتع به الإمارة من عوامل سياحية وتراثية وثقافية وعائلية تجعل منها قبلة رائدة للسياح”.

 

وتحتضن إمارة الشارقة العديد من المعالم التراثية والثقافية المتميزة التي ما زالت حتى يومنا هذا  تعكس هوية أهل المنطقة وتروي في تفاصيلها قصصاً من الماضي الأصيل؛  في دلالة واضحة على أهمية الموروث الثقافي والتاريخي للإمارة، حيث تعمل الجهات المعنية على صون هذا الموروث وإعادة إحياءه بطريقة مبتكرة تمزج بين الحداثة والأصالة في آنٍ واحد لكونها وجهات جاذبة ومنتجات سياحية مميزة تُسلط عليها الأضواء في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض المحلية والدولية.

 

ورافق الوفد الزائر خلال جولته، عدد من رؤساء الدوائر والمسؤولين المعنيين في قطاع السياحة في الإمارة، حيث تضمنت الجولة زيارة “الغرفة الماطرة” و”متحف الشارقة للحضارة الإسلامية” و”قلب الشارقة” و”فندق البيت”، والتي تعد من أبرز المعالم السياحية التي تتوسط الإمارة. وتعتبر منطقة “قلب الشارقة”، الوجهة التي تختزن في ربوعها وطرقاتها وبيوتها حكايا من الماضي الجميل لأهل المنطقة وطبيعة المعيشة آنذاك، ، وهي أكبر مشروع تطوير وترميم تراثي في المنطقة حيث تمتزج فيها تفاصيل الأصالة بالحداثة في تفاصيلها المعمارية لمبانيها وأورقتها. أما “الغرفة الماطرة” فهي من المشاريع الفنية الرائدة والذي تستضيفه مؤسسة الشارقة للفنون للمرة الأولى في إمارة الشارقة ومنطقة الشرق الأوسط،. وأما “متحف الشارقة للحضارة الإسلامية” فهو أحد المعالم السياحية الهامة في الشارقة، وهو الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد ظهر مبنى المتحف في نشأته كسوق تقليدي شرق أوسطي أو سوق داخلي، وأعيد افتتاحه في 2008 ليكون وجهةً رائدة للسيّاح ضمن سلسلة المتاحف الموجودة في الإمارة. وأما “فندق البيت” الواقع ضمن مشروع قلب الشارقة، فهو يجسّد في أدق تفاصيله جمال العمارة الإماراتية وأصالة موروثها الثقافي، حيث يضم عدداً من البيوت القديمة التي كانت تعود ملكيتها إلى عائلات إماراتية معروفة، وتم تشييد مبانٍ إضافية بالنمط المعماري التراثي نفسه، ليقدم خدمات ضيافة عالمية المستوى.

254 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − one =