ONU - UN

جنيف تبثت شعبيتها بين أوساط المسافرين من دول الخليج للعام 2019

أثبتت جنيف التي تزاوج بين الجبال الشامخة والعطلات الساحرة في قلب المدينة، شعبيتها مرة أخرى بين أوساط المسافرين من منطقة الخليج. حيث تتوافد إلى جنيف، ثاني أكبر مدن سويسرا، كل عام أعداداً متزايدة من السياح الخليجيين لما توفره المدينة من أجواء عالمية مضيافة، العديد من العروض المناسبة لكافة أفراد العائلة بالإضافة إلى سهولة الوصول إليها بفضل رحلات الطيران المباشرة.

 

بحسب الاحصاءات، تستقبل جنيف أكبر عدد من الزوار من دول الخليج مقارنة مع غيرها من المدن في سويسرا، وخلال الفترة الممتدة بين يناير وأكتوبر 2019، سجّل المسافرون إلى جنيف من منطقة الخليج أكثر من 215 ألف ليلة مبيت فندقية. وفي هذا الصدد، يقول فرانك رومانيه، مدير أسواق دول الخليج والهند في مؤسسة جنيف للسياحة والمؤتمرات: “تُعدّ دول الخليج أحد أهم الأسواق في قطاع السفر في جنيف. وتشكّل عروض الإقامة المميزة والمناظر الطبيعية الخلابة وتجارب التسوق الاستثنائية عوامل ساهمت في أن تتصدّر جنيف لائحة وجهات السفر المفضلة للمسافرين من هذه المنطقة. تلبّي جنيف متطلبات وتطلّعات جميع فئات السياح، سواء كانوا يفضلون السفر مع عائلاتهم أو أصدقائهم أو بمفردهم. ونذكر من بين العوامل التي تجعل الزوار العرب يشعرون بالراحة في جنيف: المجموعة الكبيرة من المطاعم التي تقدّم المأكولات العربية والأطعمة الحلال، الموظفون الذين يتحدثون اللغة العربية في العديد من الفنادق، بالإضافة إلى مناخ احترام الاختلافات الثقافية السائد في المدينة.”

Jet d'Eau - Mécanisme

تقدّم جنيف للزوار تجارب فريدة من نوعها في أحضان طبيعة خلابة، إذ يمكنهم الاستمتاع بالتزلج على سفوح جبال الألب ثمّ التسوّق في المدينة في اليوم ذاته. تتميّز جنيف بموقعها الاستراتيجي عند سفوح جبال الألب، بحيث يستغرق الوصول من إحدى أكبر وأروع البحيرات في أوروبا، بحيرة جنيف، إلى قمة مون بلان، أعلى جبل في القارة ساعة واحدة ليس إلاّ. وتُعدّ المدينة وجهة تحلو زيارتها في كافة المواسم بفضل عروضها المتنوعة ورزنامة الأنشطة الزاخرة بالفعاليات على مدار العام. نذكر من هذه الفعاليات مهرجان الأضواء “جنيف لوكس” بين 24 يناير و2 فبراير 2020، ليضيء المدينة الباردة بأنواره الساحرة فيحتفظ الزوار بذكريات لا مثيل لها.

 

لن يعرف السياح الملل في جنيف سواء كانوا ينشدون تناول أشهى المأكولات، أو اختبار تجارب يدلّلون فيها أنفسهم أو ممارسة الأنشطة الرياضية أو تعلم أشياء جديدة. كما تشتهر المدينة بمطاعمها الرائعة التي تقدّم للزوار تجارب تناول طعام تخاطب الحواس، حيث يمكن الانغماس في جولة للتعرف أكثر على عالم الشوكولاتة في أحد أشهر مصانع الشوكولاتة في العالم، أو الذهاب في رحلة رومانسية على متن منطاد فوق جبال الألب ومنطقة بحيرة جنيف فيما يتناول المغامرون الفوندو السويسري اللذيذ. تدعو المدينة زوارها أيضاً إلى حضور ورشة عمل للساعات للتعرّف على تاريخ صناعة الساعات الفاخرة الممتد على 500 عام. أما أولئك الذين ينشدون عطلة تبعث على الاسترخاء، فهنالك فرصة الإنغماس بين رحاب مراكز السبا المميزة في المدينة، أو مشاهدة أحد العروض الموسيقية الكلاسيكية العالمية مع فنانين عالميين لعشاق الثقافة.

1٬327 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen − 14 =