Cleartrip Logo

تقرير “كلير تريب” و”فلاي إن” للسفر المعمق لعام 2018 يشير إلى زيادة بنسبة 233% في حجم حجوزات السفر عبر الهواتف المتحركة في المملكة العربية السعودية

في ظل الانتشار الواسع للهواتف المتحركة في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام، وفي المملكة العربية السعودية بشكل خاص، وارتفاع تعداد السكان من فئة الشباب، واصلت المملكة نموها القوي في حجم المعاملات التي تتم عبر هذه الهواتف الذكية في العام الماضي، وذلك وفقاً لتقرير السفر المعمق المشترك لعام 2018 الذي أصدرته كلير تريب وفلاي إن اليوم. وكانت المملكة قد سجلت زيادة بنسبة 233% في حجم الحجوزات عبر الهاتف المتحرك مقارنة بالعام 2017.

قدم تقرير السفر المعمق لعام 2018 نظرة شاملة على قطاع حجوزات السفر عبر الإنترنت في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، كما سلط الضوء على التحولات الكبيرة التي شهدتها آليات السوق وسلوك المستهلك. وكانت السوق قد شهدت تفاوتاً في متوسط أسعار الرحلات الجوية وكذلك تفضيلات المسافرين في الوجهات ومدة الرحلة وطرق الدفع. وتشمل النتائج الرئيسية للتقرير الذي يغطي الفترة من يناير إلى ديسمبر التوسع المستمر الذي يشهده هذا القطاع، والتوجه المتزايد للاعتماد على الهاتف المتحرك لإجراء المعاملات في المدن الكبرى، وتزايد شعبية قسائم الخصومات والعروض الترويجية بين المسافرين.

وقال سمير باجول، نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام لمنطقة الشرق الأوسط لشركة “كلير تريب”: “نحن متحمسون لإطلاق النسخة الرابعة من تقرير السفر المعمق لقطاع حجوزات السفر عبر الإنترنت في المنطقة، والذي يقدم فهماً شاملاً وعميقاً للتوجهات الرئيسية في السوق وسلوك المستهلك. ومما لا شك فيه أن هذا التقرير أصبح يحتل مكانة مرموقة باعتباره أحد أكثر المصادر المعتمدة والموثوقة للرؤى المتعمقة في قطاع حجوزات السفر عبر الإنترنت. ستساعد البيانات العملية التي نقدمها المسافرين في تخطيط رحلاتهم وإجراء الحجوزات بكفاءة، فضلاً عن تمكين الشركات من تطوير حلول تلبي احتياجات العملاء وتوقعاتهم الآخذة في التطور. كما أننا سنستمر في استكشاف طرق جديدة لتعزيز الدراسة الشاملة التي نجريها، ونحن نتطلع إلى إصدار تقرير السفر المعمق للنصف الأول من العام الجاري”.

وأضاف باجول: “في ظل التطور الذي تشهده تكنولوجيا الهواتف المتحركة، والتي تجعل السفر في متناول التعداد المتزايد من السكان في المنطقة، فإن قطاع حجوزات السفر عبر الإنترنت يمضي قدماً نحو مرحلة جديدة من النمو. وكما تشير مخرجات الدراسة التي قمنا بإجرائها إلى حدوث تغير مستمر في تفضيلات المسافرين، وبالتالي فقد أصبح لزاماً على وكلاء حجوزات السفر عبر الإنترنت الاستثمار في التقنيات الحديثة مثل التعلم الآلي واستخدام تقنية ’بلوك تشين‘ لتحقيق المزيد من التخصيص والارتقاء بتجربة المستخدم. عندما قمنا بإطلاق تطبيق الويب التقدمي (PWA) عبر الهاتف المتحرك في عام 2018، ارتفعت معدلات تحول العملاء إلى الاعتماد على هذه القناة الرقمية بنسبة 67% مع استمرارنا في مساعدة المستهلكين على إجراء حجوزات سفرهم بسهولة”.

 

نمو السوق المستدام

مع انخفاض أسعار تذاكر السفر وزيادة معدلات الاتصال بالإنترنت وقلة القيود المفروضة على السفر، يستمر زخم أعداد المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي في التزايد. في عام 2018، سجل قطاع حجوزات السفر عبر الإنترنت نمواً قوياً على أساس سنوي بلغت نسبته 7%، في حين برزت المملكة العربية السعودية باعتبارها أسرع الأسواق نمواً مع توسع قوي بنسبة 10%.

 

تفضيلات وسائل الدفع الآخذة في التغير

على الرغم من أن بطاقة الائتمان لا تزال هي طريقة الدفع الأكثر شيوعاً في سوق حجوزات السفر عبر الإنترنت، فإن المعاملات التي تتم باستخدام بطاقات الخصم المباشر تستمر في الارتفاع. وفي المملكة العربية السعودية، والتي شهدت طفرة كبيرة في استخدام بطاقة الخصم المباشر بعد أن أتاحت مؤسسة النقد العربي السعودي (SAMA) حاملي بطاقات الشبكة السعودية للمدفوعات “مدى” في البلاد من التسوق عبر الإنترنت في العام الماضي، فقد شهدت حجوزات السفر باستخدام بطاقات الخصم المباشر ارتفاعاً بنسبة 280% على أساس سنوي، لتصل إلى 45% من إجمالي حجم الحجوزات. في الإمارات العربية المتحدة، انخفضت معاملات بطاقات الائتمان من 81% لتصل إلى 72% في العام السابق، في حين ارتفع معدل استخدام بطاقات الخصم المباشر من 19% إلى 28%.

 

تزايد انتشار الهواتف المتحركة

نظراً للارتفاع الكبير في شعبية المحافظ الرقمية وتطبيقات الأجهزة المحمولة، فإن معاملات الهواتف المتحركة تستمر في استقطاب المزيد من المسافرين للاعتماد عليها بوتيرة متصاعدة. وكانت سوق دول مجلس التعاون الخليجي قد سجلت زيادة بنسبة 110% في الحجوزات عبر الهاتف المتحرك، والتي شكلت ثلث الحجم الإجمالي للمعاملات. وفي المملكة العربية السعودية، التي سجلت أعلى نسبة من انتشار حجوزات السفر عبر الهواتف المتحركة في المنطقة، فقد بلغت نسبتها 38%. وفي الوقت نفسه، فقد ارتفع عدد المعاملات التي تتم عبر الأجهزة المتحركة بنسبة 56% في دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين سجلت عُمان ثاني أعلى معدل لهذه الحجوزات في المنطقة بنسبة بلغت 34%. وفيما يتعلق بأنظمة التشغيل المستخدمة في إجراء حجوزات السفر باستخدام الأجهزة المتحركة في المملكة، فقد ارتفعت حصة نظام التشغيل iOS بنسبة 71% مقارنة بحصة أجهزة أندرويد التي بلغت 29%. وتتوقع الشركة أن ينمو هذا الرقم في عام 2019 عندما يتم إطلاق خدمة ” ApplePay™” في المملكة العربية السعودية هذا العام.

أصبحت الهواتف المتحركة تلقى إقبالاً كبيرا في المدن الكبرى في المنطقة للتخطيط للسفر وإجراء الحجوزات. وقد حصلت مدينة الكويت والرياض على أعلى معدلات لزيارة التطبيق على الهاتف المتحرك والحجوزات بنسبة 81% و40% على التوالي. وكانت كل من البحرين ومسقط ودبي من بين الأسواق الرائدة لزوار التطبيق وفقاً لما جاء في تقرير السفر المعمق لعام 2018.

 

الوجهات الأكثر رواجاً

قام عشاق السفر في المنطقة برحلات إلى مجموعة واسعة من الوجهات داخل دول مجلس التعاون الخليجي وخارجها، الأمر الذي يعكس رغباتهم المتزايدة لاختبار تجارب جديدة. وتصدرت إسلام أباد ولاهور وبروكسل قائمة الوجهات الدولية الأكثر رواجاً مع أكبر معدل نمو للمسافرين من دولة الإمارات العربية المتحدة، بينما فضل المسافرون المحليون في المملكة العربية السعودية التوجه إلى جيزان وأبها وحائل. وفي الوقت نفسه، فقد ظلت إسطنبول من بين الوجهات العائلية الأبرز للسفر خلال فصلي الصيف والشتاء.

 

تفاوت أسعار تذاكر الطيران

مع استمرار تقلبات أسعار النفط الخام في عام 2018، شهدت الأسواق الرائدة في المنطقة تغيرات كبيرة في أسعار تذاكر الطيران. وارتفع متوسط أسعار التذاكر بنسبة 10% و6% في البحرين والكويت على التوالي، في حين شهدت المملكة العربية السعودية انخفاضاً في الأسعار بنسبة 7% بشكل عام، الأمر الذي يعزى إلى النمو الذي تشهده شركات الطيران الاقتصادي مثل طيران أديل. وبالنظر إلى أن بعض شركات الطيران الكبيرة قلصت سعة رحلاتها من الكويت، فقد سجلت أعلى متوسط للأسعار للشخص الواحد عند 281 دولاراً أمريكياً، في حين سجلت عمان أدنى معدل أسعار في المنطقة بلغ 192 دولاراً أمريكياً.

ومن ناحية أخرى، فقد شهدت بعض مسارات الطيران من المنطقة تقلبات في الرحلات خلال العام الماضي. بينما سجلت رحلات جدة-دبي أعلى زيادة بنسبة 25%، وخلافاً لذلك فقد شهدت رحلات جدة-القاهرة أكبر انخفاض في أسعار تذاكر الطيران بنسبة 19%. بالإضافة إلى ذلك، فقد ظهرت الرحلات الصغيرة كتوجه جديد في قطاع السفر في المنطقة. وكانت حائل والكويت هما أرخص وجهتين من الرياض ودبي على التوالي خلال العام الماضي.

كما أشار التقرير إلى أن يوم الأحد يعد اليوم الأرخص للسفر، بينما ترتفع الأسعار بشكل ملحوظ يوم الخميس. وعلاوة على ذلك، فإن شهر فبراير هو الشهر المثالي للمسافرين بميزانية منخفضة مع تراجع الأسعار بنسبة تصل إلى 16%.

لتحميل التقرير كاملاً، يرجى زيارة غرفة الصحافة على تطبيق “كلير تريب”.

255 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two + 12 =