Cleartrip Media Event (1)

تقرير “كلير تريب”: العطلات القصيرة والحجوزات عبر الهاتف المتحرك أحدث التوجهات في قطاع السفر بالمنطقة

أظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها “كلير تريب”، الشركة الرائدة في مجال حجوزات السفر عبر الهاتف المتحرك والإنترنت في منطقة الشرق الأوسط ، للنصف الأول وموسم الصيف من عام 2019 أن العوامل الثلاثة المتمثلة بالتطور التكنولوجي، وتوسّع الأسواق، وزيارة الأسعار، تواصل في تحفيز قطاع السفر في المنطقة.

 

وبينما تستمر المنطقة في التحول نحو العصر الرقمي، ساهم ازدياد المنافسة بين بعض الوجهات في انخفاض الأسعار بنسبة تصل إلى 25%. وشهدت الرحلات من الرياض إلى الدمام انخفاضاً في متوسط أسعار تذاكر الطيران بلغ 25%، في حين انخفضت أسعار التذاكر من دبي إلى جدة بنسبة 12%. واستمر التوجه نحو العطلات لمدة الأقصر بالارتفاع، مع ازدياد شعبية الوجهات الجديدة والكلاسيكية، بما في ذلك إسطنبول وعمان وبيروت، بينما سجلت مدينتي لندن وباريس أكبر نسبة انخفاض من بين المدن السياحية التقليدية بنسبة 13% و10% على التوالي.

 

هذا وقد حلت الإمارات في المرتبة الأولى كأكثر دولة تم فيها استخدام قسائم السفر في عام 2019، وحجز ثلث المسافرين قبل أسبوع أو أقل من السفر. أما في السعودية، فقد قام 63% من المسافرين بحجز رحلاتهم خلال أسبوع من تاريخ سفرهم. في حين استمرت الحجوزات عبر الهاتف المتحرك بالنمو، حافظت المملكة العربية السعودية على مكانتها القوية في هذا المجال، حيث شهدت الحجوزات عبر الهاتف المتحرك ارتفاعاً بنسبة 145%، بينما شهدت الحجوزات عبر الهاتف المتحرك في الكويت نمواً بنسبة 287%، وفي عُمان بنسبة 181% خلال النصف الأول من عام 2019. وقد واجه قطاع السفر العديد من التحديات هذا العام، ما أدى إلى تباطؤ النمو بالمقارنة مع الأعوام السابقة، حيث حققت المملكة نمواً بنسبة 7%، والإمارات نمواً بنسبة 1%.

 

وتعليقا على ذلك، قال ستيوارت كرايتون المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “كلير تريب”: “نحن سعداء بالنمو الذي ما تزال تحققه بعض أسواق المنطقة على الرغم من التحديات التي يواجهها القطاع في عام 2019. نشهد حالياً تحولاً كبيراً نحو العالم الرقمي، حيث أن التغييرات لا تحدث فقط فيما يتعلق بالوجهات التي يفضل الناس الذهاب إليها وما هي الأشياء التي يرغبون في اختبارها، ولكن أيضاً كيفية الحجز ومتى يقومون به. لقد رأينا أن العطلات القصيرة وحجوزات اللحظة الأخيرة أكثر انتشاراً، حيث أصبح الناس أكثر فضولًا نحو التعرف على وجهات غير مكتشفة في المنطقة. إنه عصر التغيير السريع، إذ أصبحت الرحلات متاحة الآن بلمسة زر وبأسعار معقولة بالتزامن مع افتتاح رحلات نحو وجهات جديدة. يُظهر التقرير أنه مهما كانت الظروف في المنطقة، فإن السفر ما يزال يمثل جزءاً رئيسياً من اقتصادها، سواء كان ذلك على الصعيد الإقليمي أو الدولي”.

247 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 16 =