PHOTO-2020-04-27-15-52-31

االمنظمة العربية للسياحة والاتحاد العربي للنقل الجوى يصدرا تقرير حول انتشار فيروس كورونا وتأثيره على قطاعي السياحة والسفر عربياً وعالمياً

أوضح معالى رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد .. مدى تأثير أزمة وباء كورونا على الإقتصاد العربي والعالمي نتيجة لإجراءات الإغلاق الشامل التي اتخذتها مختلف الدول حول العالم للحدّ من تفشي الفيروس ، مشيرا الى ان فريق ادارة الأزمات السياحية  قد اصدر تقريرا شاملا مؤخرا حول انتشار الفيروس ومدى تأثيره على قطاعى السياحة والسفر عربيا ودوليا والذى تناول به حزمات التحفيز غير المسبوقة التي أقرتها بعض الدول لدعم الشركات والأسواق المالية، والتي تعد إجراءات مهمّة للتعافي، إلا أن الغموض لايزال يلف حول المشهد الاقتصادي فيما يخص كيف ومتى سيخرج العالم من هذه الأزمة ، مؤكداً بأنه من المتوقع أن يسجّل الإقتصاد العالمي إنكماشاً بنسبة 3 % في العام 2020 مقارنةً بالعام 2019 وهو أسوأ إنكماش إقتصادي منذ الكساد العظيم.

 

وتوقع التقرير أن يشهد الإقتصاد العالمي تعافي جزئي في العام 2021 لينمو بنسبة 5.8 بالمئة مقارنةً بالعام 2020 في حال إنحسار الفيروس مع نهاية الربع الثاني من العام 2020، وفي حال كانت الإجراءات التحفيزية المتخذة حول العالم كافيةً للحّد من إفلاس الشركات وفقدان الوظائف وتخفيف الضغوط المالية ، وعلى صعيد العالم العربي، يتفاقم تأثير الوباء في العديد من دول المنطقة بسبب العديد من القضايا أهمها انخفاض أسعار النفط وتفاقم أزمة الدين العام والنزاعات ببعض الدول الغير مستقرة ، وعلى الرغم من إقرار بعض رزم التحفيز لدعم الاقتصاد، من المتوقع أن تسجّل المنطقة العربية إنكماشاً اقتصادياً بنسبة 2.7 بالمئة في العام 2020 مقارنةً بالعام 2019. كما من المتوقع أن تقوم بعض الدول بمنح إعفاءات ضريبية ورزمات قروض إضافية لتحفيذ الإقتصاد من أجل الحدّ من تفاقم تأثير الأزمة.

 

وأكد آل فهيد  بأن وباء فيروس كورونا أثر بشكل كبيرعلى قطاعي السياحة والسفر والذي يعد من أهم القطاعات المنتجة في الإقتصاد العالمي والعربي  متوقعاً  أن تنخفض نسبة مساهمة القطاع في الإقتصاد العالمي من 8.9 ترليون مسجلة في العام 2019 إلى 6.8 ترليون دولار أميركي في العام 2020 (انخفاض بحوالي 2.1 ترليون دولارأميركي) مما يهدد خسارة حوالي 75 مليون وظيفة ، وعلى صعيد العالم العربي، من المتوقع أن تتراجع نسبة مساهمة قطاع السياحة والسفر في الإقتصاد العربي بحوالي 126 مليار دولار أميركي مما يهدد خسارة حوالي 4 مليون فرصة عمل في القطاع في العام 2020 مقارنةً بالعام 2019.

 

أما بخصوص الطيران فقد أوضح التقرير بأن القطاع عالميا  يواجه أزمة  لم يشهد مثيلاُ  لها في تاريخه الممتد على أكثر من مئة عام. ومن المتوقع أن يتراجع الطلب على السفر بحوالي 48 بالمئة في العام 2020 مقارنةً بالعام 2019 وخسارة حوالي 25 مليون وظيفة. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يتكبد القطاع خسائر مادية قد تصل إلى 314 مليار دولار أميركي في نفس الفترة. إن فترة تعافي قطاع الطيران من هذه الأزمة قد تمتد ما بين ستة إلى ثماني سنوات ليصل عدد المسافرين إلى ما كان عليه في العام 2019 بسبب عدة عوامل أبرزها تراجع ثقة المستهلك والأزمة الإقتصادية التي سوف تؤثر على القدرة الشرائية للمستهلك  ، ومن المتوقع أن يتراجع الطلب على السفر في العالم العربي بنسبة 47 % لعام 2020 مقارنةً بالعام 2019  مما يهدد حوالي 2 مليون وظيفة في القطاع إضافة إلى توقع أن يتكبد القطاع خسارة قد تبلغ 28 مليار دولار أميركي في نفس الفترة مما يؤثر سلباً على مساهمة القطاع في الإقتصاد العربي .

320 : مشاهدات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + ten =